تقييم استراتيجيات التصنيع في مصر في ضوء تجربتي كل من ماليزيا و كوريا الجنوبية.. تطوير البنية التحتية الصناعية. توفير الدعم للشركات الصناعية



استراتيجيات التصنيع في مصر:

تقييم استراتيجيات التصنيع في مصر في ضوء تجربتي كل من ماليزيا وكوريا الجنوبية:
تسعى مصر إلى تعزيز دور القطاع الصناعي في الاقتصاد الوطني، وذلك من خلال تنفيذ مجموعة من الاستراتيجيات والخطط. ويمكن تقييم هذه الاستراتيجيات في ضوء تجربتي كل من ماليزيا وكوريا الجنوبية، اللتان حققتا نجاحًا كبيرًا في مجال التصنيع.

ماليزيا:

بدأت ماليزيا في تنفيذ استراتيجية التصنيع في السبعينيات من القرن الماضي، وذلك بهدف زيادة الصادرات وخلق فرص العمل. وقد نجحت ماليزيا في تحقيق أهدافها، حيث ارتفعت الصادرات الصناعية من 2.4 مليار دولار في عام 1970 إلى 106.6 مليار دولار في عام 2022. كما ارتفعت نسبة العمالة الصناعية من 12% إلى 31% في نفس الفترة.

مرتكزات استراتيجية التصنيع في ماليزيا:

وقد اعتمدت ماليزيا في استراتيجية التصنيع على مجموعة من السياسات، منها:
  • التركيز على القطاعات الصناعية ذات القيمة المضافة العالية: ركزت ماليزيا على قطاعات التصنيع ذات القيمة المضافة العالية، مثل الإلكترونيات والسيارات والأجهزة الكهربائية.
  • توفير الدعم للشركات الصناعية: قدمت ماليزيا الدعم للشركات الصناعية من خلال إعفاءات ضريبية وقروض ميسرة.
  • تطوير البنية التحتية الصناعية: قامت ماليزيا بتطوير البنية التحتية الصناعية، مثل الموانئ والطرق والمناطق الصناعية.

كوريا الجنوبية:

بدأت كوريا الجنوبية في تنفيذ استراتيجية التصنيع في الخمسينيات من القرن الماضي، وذلك بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي وزيادة الصادرات. وقد نجحت كوريا الجنوبية في تحقيق أهدافها، حيث ارتفعت الصادرات الصناعية من 22 مليون دولار في عام 1950 إلى 606 مليار دولار في عام 2022. كما ارتفعت نسبة العمالة الصناعية من 12% إلى 27% في نفس الفترة.

مرتكزات استراتيجية التصنيع في كوريا الجنوبية:

وقد اعتمدت كوريا الجنوبية في استراتيجية التصنيع على مجموعة من السياسات، منها:
  • التركيز على التعليم والتدريب: ركزت كوريا الجنوبية على التعليم والتدريب، وذلك لإعداد العمالة الماهرة اللازمة للصناعة.
  • التعاون مع القطاع الخاص: تعاونت الحكومة الكورية الجنوبية مع القطاع الخاص في تنفيذ استراتيجية التصنيع.
  • التركيز على البحث والتطوير: ركزت كوريا الجنوبية على البحث والتطوير، وذلك لتطوير المنتجات والخدمات الصناعية.

تقييم استراتيجيات التصنيع في مصر:

تسعى مصر إلى تحقيق أهداف مماثلة لتلك التي حققتها ماليزيا وكوريا الجنوبية في مجال التصنيع. وقد بدأت مصر في تنفيذ مجموعة من الاستراتيجيات والخطط، منها:
  • استراتيجية التنمية الصناعية 2030: تهدف هذه الاستراتيجية إلى زيادة نسبة مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي من 15% إلى 25% بحلول عام 2030.
  • مبادرة حياة كريمة: تهدف هذه المبادرة إلى تطوير الريف المصري، بما في ذلك توفير فرص عمل في القطاع الصناعي.
  • قانون الاستثمار الجديد: يهدف هذا القانون إلى تسهيل الاستثمار في مصر، بما في ذلك الاستثمار في القطاع الصناعي.

توصيات:

لتعزيز دور القطاع الصناعي في الاقتصاد المصري، يمكن اتخاذ مجموعة من التوصيات، منها:
  • التركيز على القطاعات الصناعية ذات القيمة المضافة العالية: يجب أن تركز مصر على قطاعات التصنيع ذات القيمة المضافة العالية، مثل الإلكترونيات والسيارات والأجهزة الكهربائية.
  • توفير الدعم للشركات الصناعية: يجب أن توفر الحكومة المصرية الدعم للشركات الصناعية من خلال إعفاءات ضريبية وقروض ميسرة.
  • تطوير البنية التحتية الصناعية: يجب أن تقوم الحكومة المصرية بتطوير البنية التحتية الصناعية، مثل الموانئ والطرق والمناطق الصناعية.
  • التركيز على التعليم والتدريب: يجب أن تركز مصر على التعليم والتدريب، وذلك لإعداد العمالة الماهرة اللازمة للصناعة.
  • التعاون مع القطاع الخاص: يجب أن تتعاون الحكومة المصرية مع القطاع الخاص في تنفيذ استراتيجية التصنيع.
  • التركيز على البحث والتطوير: يجب أن تركز مصر على البحث والتطوير، وذلك لتطوير المنتجات والخدمات الصناعية.

خاتمة:

يمكن أن تستفيد مصر من تجربة ماليزيا وكوريا الجنوبية في مجال التصنيع، وذلك من خلال التركيز على القطاعات الصناعية ذات القيمة المضافة العالية، وتوفير الدعم للشركات الصناعية، وتطوير البنية التحتية الصناعية، والتركيز على التعليم والتدريب، والتعاون مع القطاع الخاص، والتركيز على البحث والتطوير.