تصنيف النشاط الاقتصادي.. الأنشطة الأولية. النشطة الثانوية. الأنشطة الثالثة



تصنيف النشاط الاقتصادي:

يصنف النشاط الاقتصادي إلى ثلاث مجموعات كبرى هي:

1- الأنشطة الأولية (الرئيسية) (كالزراعة والصيد):

الأنشطة الرئيسية هي تلك التي تنتمي إلى قطاع الاقتصاد الذي يستخدم الموارد الطبيعية بشكل مباشر.
ويشمل ذلك الزراعة والتشجير والتعدين وصيد الأسماك.
بشكل عام، القطاع الأساسي هو القطاع الأكثر أهمية في البلدان النامية وأقل في الدول المتقدمة.

في البلدان النامية عادة ما يكون قطاعًا كبيرًا إلى حد ما. على سبيل المثال، في إفريقيا، تعد الثروة الحيوانية أكثر أهمية من اليابان.
في القرن التاسع عشر، كان الاقتصاد الويلزي بأكمله يعتمد على التعدين، مما يثبت أنه يمكن للاقتصاد البقاء على قيد الحياة في قطاع واحد.
لقد أتاح التقدم التكنولوجي في البلدان المتقدمة للقطاع الأولي أن يتطلب قوة بشرية أقل.
لهذا السبب، فإن نسبة العاملين في هذا القطاع عادة ما تكون أقل.


2- الأنشطة الثانوية (كالصناعات التحويلية والبناء والتشييد):

يشمل القطاع الثانوي الصناعات التي تنتج بعض المنتجات القابلة للاستخدام أو القطاعات المشاركة في البناء.
بشكل عام، يأخذ هذا القطاع منتج القطاع الأساسي لتصنيع المنتجات والتي يمكن استخدامها للشركات الأخرى، للتصدير أو للبيع.

بما أن العديد من هذه الصناعات تنتج الكثير من النفايات، فإنها يمكن أن تسبب مشاكل تلوث أو بيئية.
بالإضافة إلى ذلك، يحتاجون إلى كميات كبيرة من الطاقة حتى تتمكن الآلات والمصانع من أداء مهامها.
ينقسم هذا القطاع إلى الصناعات الخفيفة والصناعات الثقيلة.

3- الأنشطة الثالثة (قطاع الخدمات):

يتكون هذا القطاع من قطاع الخدمات. ويشمل ذلك الأنشطة التي يقدم الناس فيها معارفهم ووقتهم لتحسين الإنتاجية والأداء والإمكانات والاستدامة.
السمة الأساسية لهذا القطاع هي إنتاج الخدمات بدلاً من المنتجات. وتشمل الخدمات الاهتمام والمشورة والوصول والتجارب والمناقشات.

يمكن أن تتضمن الخدمات أيضًا نقل وتوزيع وبيع البضائع من المنتج إلى المستهلك، كما في حالة التسويق.
ويشمل أيضًا تقديم الخدمات، مثل الترفيه أو مكافحة الآفات، على سبيل المثال.
يمكن تحويل هذه البضائع في عملية تقديم الخدمة، كما هو الحال في صناعة المطاعم.
ومع ذلك، ينصب التركيز على الأشخاص الذين يتفاعلون مع أشخاص آخرين وعلى خدمة العملاء بدلاً من تحويل الأصول المادية.


0 تعليقات:

إرسال تعليق