المقاربة السوسيوبنائية: مقاربة بنائية تفاعلية اجتماعية ونظرة شاملة لعملية التعلم



تعريف المقاربة السوسيوبنائية:

هي مقاربة لفهم التعلم تُركز على ثلاثة أبعاد أساسية:
  • البعد البنائي: يرى أن المعرفة تُبنى من قبل المتعلم من خلال تفاعله مع المعلومات والخبرات الجديدة.
  • البعد التفاعلي: يرى أن التعلم عملية تفاعلية بين المتعلم والمعرفة والآخرين.
  • البعد الاجتماعي: يرى أن التعلم عملية اجتماعية تحدث في سياق ثقافي واجتماعي محدد.

مميزات المقاربة السوسيوبنائية:

  • تُركز على دور المتعلم النشط في عملية التعلم: يرى أن المتعلم ليس مجرد مستقبل للمعلومات، بل هو مشارك فعال في بنائها.
  • تُؤكد على أهمية التفاعل الاجتماعي في التعلم: يرى أن التعلم عملية اجتماعية تحدث من خلال التفاعل مع الآخرين.
  • تأخذ بعين الاعتبار السياق الثقافي والاجتماعي للتعلم: يرى أن التعلم عملية تتأثر بالبيئة التي تحدث فيها.

تطبيقات المقاربة السوسيوبنائية:

  • التعلم التعاوني: يُشجع المتعلمين على العمل معًا في مجموعات لتحقيق هدف مشترك.
  • التعلم بالمشاريع: يُكلف المتعلمين بالعمل على مشاريع حقيقية تتطلب منهم البحث والتعاون والتفكير النقدي.
  • التعلم الخدمي: يُشارك المتعلمين في أنشطة خدمة المجتمع، مما يُساعدهم على تعلم مهارات جديدة وتعزيز شعورهم بالمسؤولية الاجتماعية.

انتقادات المقاربة السوسيوبنائية:

  • صعوبة تطبيقها في بعض الأحيان: قد يكون من الصعب تطبيق بعض مبادئ المقاربة السوسيوبنائية في بيئات التعلم التقليدية.
  • إهمالها للدور الفردي في التعلم: قد تُهمل بعض التفسيرات للمقاربة السوسيوبنائية دور الفرد في عملية التعلم.

خلاصة:

تُعد المقاربة السوسيوبنائية إطارًا نظريًا هامًا لفهم التعلم، ولها العديد من التطبيقات العملية في مجال التعليم.