اعتبارات ومواقف من البيداغوجيا الفارقية.. تنويع الاستراتيجيات المعتمدة في التدريس وبناء الوضعيات التعليمية التعلمية



تقوم البيداغوجيا الفارقيّة على جملة اعتبارات منها:
1- سيكولوجيًّا: معرفة المتعلّم.
2- بيداغوجيًّا: انتقاء أسلم الطرق والأساليب والتمشّيات والمسارات..
3- مؤسساتيًّا: إعادة النظر في هيكلة الفضاء/التوقيت/عدد التلاميذ...

وتهدف البيداغوجيا الفارقيّة من خلال المنهج الذي تسلكه إلى تحقيق النجاح المدرسي عبر عوامل ثلاثة:
1- تحسين العلاقة بين المعلّم والمتعلّم.
2- إغناء التّفاعل الاجتماعي.
3- تعلّم الترشّد الذاتي.

وتستوجب البيداغوجيا الفارقيّة عدّة مواقف:
1- الكفّ عن التدريس الجمعيّ وتجاهل الفوارق الفردية بين المتعلمين.

2- إعادة النظر في صياغة أهداف الدرس وذلك بالأخذ بعين الاعتبار الصعوبات الفعليّة للتلاميذ وخصوصيات الواقع المعيش.

3- تنويع الاستراتيجيات المعتمدة في التدريس وبناء الوضعيات التعليمية التعلمية بما يتوافق مع مختلف الأنماط المعرفية للمتعلمين.

4- تطوير أساليب التّقييم المعتمدة (تقييم تشخيصي/تقييم تكويني...) وتوظيفها بصفة ناجعة خلال العملية التربوية.

5- تخصيص حصص للدّعم والعلاج تبعا للثغرات الملاحظة.