العقل والحرية عند المعتزلة وانقطاع الصلة بين الفلسفة والاعتزال



لعل مصطلح «الاعتزال» قد تم تداوله حين أطلق أول مرة على جماعة من الصحابة، اتخذوا موقف الحياد في صراع علي ومعاوية، وتواقت ظهور «مذهب الاعتزال» مع الخلاف الناشب بين واصل بن عطاء (تـ 748م) وأستاذه الحسن البصري (تـ 720م) في مسألة مرتكب (الكبيرة) أكافر هو أم مؤمن؟
فكان موقف واصل أنه في «منزلة بين منزلتين» وهو أشبه بالرأي السياسي، المقصود منه تحديد موقف من الأمويين، فأخذوا موقفاً وسطاً ما بين الخوارج والمرجئة.
مهد لحركة المعتزلة القدريون (الذين قالوا بقدرة الإنسان واستطاعته على الفعل المستقل) كمعبد الجهني وعمرو المقصوص، وغيلان الدمشقي الذي كتب للخليفة الأموي عمر بن عبدالعزيز «فهل وجدت يا عمر حكيماً يعيب ما يصنع، أو يصنع ما يعيب، أو يعذب على ما قضي، أو يقضي على ما يعذب عليه..؟».
وفي هذه العبارات يقرر حرية الاختيار. وخطا الحسن البصري الخطوة الأولى نحو النظر العقلي، التجريدي الذي اتبعه المعتزلة في بحوثهم النظرية.
وبدءاً من لحظة واصل بن عطاء وعمرو بن عبيد تحددت معالم الطريقة والمذهب المعتزليين.


0 تعليقات:

إرسال تعليق