من حوض بناء السفن الألماني إلى ميناء حلق الوادي: حكاية الباخرة التونسية أوليس



الباخرة أوليس: رحلة عبر التاريخ والتحديات

من بناءٍ ألماني إلى خدمةٍ تونسية:

  • ميلاد بحري: تشيّدت الباخرة أوليس عام 1997 في أحواض بناء السفن الألمانية، حاملةً معها إرثًا عريقًا في صناعة النقل البحري.
  • رحلة إلى تونس: عبرت أوليس البحر المتوسط لتصل إلى موطنها الجديد في تونس عام 1997، لتُصبح رمزًا هامًا للتجارة البحرية التونسية.

مواصفات تقنية:

  • الطول: 162 مترًا
  • رقم بناء السفينة: 1093
  • الحمولة: 23 ألف طن
  • الطاقة: 16,100 حصان
  • السرعة: 18 عقدة

مسيرة حافلة بالتحديات:

  • حادث اصطدام: في 7 أكتوبر 2023، واجهت الباخرة أوليس حادث اصطدام مع سفينة قبرصية قبالة سواحل جزيرة كورسيكا الفرنسية، مما أدى إلى أضرار مادية جسيمة في كلا السفينتين وتسرب للوقود في البحر.
  • تداعيات الحادث: أثّر حادث الاصطدام بشكل كبير على مسيرة الباخرة أوليس، حيث واجهت خسائر مادية كبيرة، وتوقفت عن العمل لفترة من الزمن، كما واجه طاقمها اتهامات بالإهمال.
  • عودة إلى الخدمة: بعد خضوعها لعمليات إصلاح واسعة، عادت الباخرة أوليس إلى الخدمة في ميناء حلق الوادي بتونس العاصمة في 15 أكتوبر 2023.

الباخرة أوليس: رمز للتحدي والصمود:

  • رغم التحديات التي واجهتها، تُعدّ الباخرة أوليس رمزًا للتحدي والصمود.
  • فهي تجسيد لقدرة الإنسان على تجاوز الصعاب والعودة من جديد أقوى.
  • وتُمثل إرادة تونس في مواصلة التقدم والازدهار في مجال النقل البحري.


0 تعليقات:

إرسال تعليق