نهج راضية الحداد: تخليد لنضال المرأة التونسية ضد الاستعمار الفرنسي



نهج راضية الحداد:

نبذة تاريخية:

سمي نهج راضية الحداد تخليداً لذكرى المناضلة التونسية "راضية الحداد" التي اشتهرت بنضالها ضد الاستعمار الفرنسي. وكان هذا الشارع يُعرف سابقاً باسم "نهج يوغسلافيا".

الموقع:

يقع نهج راضية الحداد في قلب الجزء الحديث من مدينة تونس، ويمتدّ بشكل موازٍ لشارع محمد الخامس، أحد أهمّ شوارع العاصمة التونسية. ويبدأ هذا الشارع من نهج فلسطين وينتهي بنهج عبد الرحمان مامي، بطول كيلومتر واحد تقريباً.

المعالم البارزة:

  • المحلات التجارية: يُعدّ نهج راضية الحداد من أهمّ مراكز التسوق في العاصمة التونسية، حيث يضُمّ العديد من المحلات التجارية المتنوعة التي تُقدم تشكيلة واسعة من السلع والمنتجات، ممّا يجعله وجهة مثالية للتسوق والتبضع.
  • السوق المركزية: تقع السوق المركزية لمدينة تونس على أحد أطراف نهج راضية الحداد، وهي من أكبر وأقدم الأسواق في المدينة، وتُقدّم تشكيلة واسعة من المنتجات الطازجة والسلع التقليدية.
  • القنصلية الفرنسية: تقع القنصلية الفرنسية في العاصمة التونسية على نهج راضية الحداد، ممّا يُضفي على الشارع أهمية سياسية ودبلوماسية.

ميزات إضافية:

  • سهولة الوصول: يتمتّع نهج راضية الحداد بسهولة الوصول إليه من مختلف أنحاء المدينة، حيث يمرّ به العديد من خطوط المواصلات العامة.
  • الأمان: يُعدّ نهج راضية الحداد من أكثر الأماكن أماناً في العاصمة التونسية، حيث تنتشر فيه دوريات الشرطة بشكل دائم.
  • النظافة: يُعرف نهج راضية الحداد بنظافته وجماله، ممّا يجعله مكاناً مفضّلاً للتنزه والمشي.

معلومات إضافية:

  • كان نهج راضية الحداد يحتضن مقر جريدة "الرأي التونسية" التي توقفت عن الصدور أواخر عام 1987.
  • لعب هذا الشارع دورًا هامّاً في الحركة الوطنية التونسية، حيث نظّمت فيه العديد من المظاهرات والاحتجاجات ضد الاستعمار الفرنسي.
  • بشكل عام، يُعدّ نهج راضية الحداد رمزاً وطنياً هامّاً وشرياناً تجارياً نابض بالحياة في العاصمة التونسية، حيث يجمع بين التاريخ والحاضر ويُقدّم تجربة مميزة للزائرين.