الخصوبة في الدول الآسيوية.. اختلاف في مستويات الخصوبة بسبب الفوارق الاقتصادية والاجتماعية ودرجة التعليم وتباين الكثافة السكانية والزواج المبكر



الخصوبة في الدول الآسيوية:
- يتباين مستوى الخصوبة فيها تبايناً أكبر من مثيله في أفريقيا حيث تعد قارة آسيا ذات مستوى مرتفع من الخصوبة.

- قلة البيانات عن الدول الآسيوية يعد عائقاً دون تحديد مستوى الخصوبة بدقة لأن السجلات الحيوية تعد ناقصة في كل دول هذه المنطقة باستثناء الأردن و الكويت التي يتوفر بها نظام دقيق للتسجيل الحيوي.

- سلطنة عمان لم تأخذ تعدادا حتى الآن.

- رغم ذلك فالبيانات الآسيوية لاستخراج معدلات الخصوبة متوفرة بشكل أكبر في دول آسيا عنها في دول أفريقيا، حيث يتميز عدد غير قليل من الدول بالتسجيل الحيوي الكامل مثل: تايوان و قبرص و ماليزيا وهونج كونج وفلسطين واليابان وسنغافورة وسيلان والكويت.

- هناك منطقتان تتميزان بارتفاع الخصوبة في آسيا:
1- منطقة جنوب غرب آسيا  وتضم العراق وسوريا والأردن والسعودية وعمان.
2- منطقة جنوب آسيا وتضم بنغلاديش وإيران.

- اليابان وقبرص وفلسطين تتميز بخصوبة منخفضة بسبب التقدم الحضاري لسكانها الذي يفوق كثيراً مثيله في بقية دول القارة ويبدو هذا واضحاً من خلال درجة  التعليم – مستوى التحضر العمراني – نسبة العاملين في الحرف غير الزراعية – نصيب الفرد من الدخل القومي.

- قد تكون العوامل المسؤولة عن الاختلاف في مستويات الخصوبة تتعلق:
1- بالفوارق الاقتصادية والاجتماعية.
2- درجة التعليم.
3- تباين الكثافة السكانية.
4- الزواج المبكر (للإناث في الدول الآسيوية والأفريقية يعد من العوامل المؤثرة في تزايد الخصوبة فيها).