تاريخ ولاية تينيسي.. أول حكومة دستورية يتم تأسيسها غرب جبال الأبالاش. آخر ولاية تنفصل عن الاتحاد وتنضم إلى الكونفدرالية بعد اندلاع الحرب الأهلية الأمريكية



يعود أصل ولاية تينيسي إلى رابطة واتوجا، وهي اتفاقية حدودية وقعت عام 1772 وتعتبر أول حكومة دستورية يتم تأسيسها غرب جبال الأبالاش.

وكانت ولاية تينيسي الحالية في البداية جزءا من ولاية كارولينا الشمالية، وبعد ذلك جزء من إقليم الجنوب الغربي. تم إدخال ولاية تينيسي في الاتحاد يوم 1 يونيو 1796 ليكون ترتيبها السادس عشر.

كانت تينيسي آخر ولاية تنفصل عن الاتحاد وتنضم إلى الكونفدرالية بعد اندلاع الحرب الأهلية الأمريكية في عام 1861.
احتلتها قوات الاتحاد في عام 1862، وكانت أول ولاية تعود إلى الاتحاد في نهاية الحرب.

قدمت تينيسي من الجنود للجيش الكونفدرالي أكثر من أي ولاية أخرى إلى جانب فيرجينيا، وقدمت من الجنود لجيش الاتحاد أكثر من بقية الولايات الكونفدرالية مجتمعة.

بدأت عملية إعادة الإعمار ونتج عنها تنافس الأحزاب السياسية، ولكن استئثار الديمقراطيين بالحكم في أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر أسفر عن إقرار قوانين أقصت معظم السود والعديد من فقراء البيض عن عملية التصويت.

أسفر هذا عن انعدام المنافسة في سياسة الولاية حتى إقرار تشريعات الحقوق المدنية في منتصف القرن العشرين.

انتقلت ولاية تينيسي في القرن العشرين من اقتصاد زراعي إلى اقتصاد أكثر تنوعا، مدعوما باستثمار اتحادي ضخم في سلطة وادي تينيسي ومدينة أوك ريدج وفي أواخر الأربعينات.

تأسست هذه المدينة لاستضافة مرافق تخصيب اليورانيوم في مشروع مانهاتن، ما ساعد على بناء أول قنبلة ذرية في العالم، والتي استخدمت خلال الحرب العالمية الثانية.