شرح وتوثيق سورة التكوير.. ترك الحرية للإنسان في اختيار عقيدته مع محاسبته على اختياره. ترغيب الإنسان في الإيمان والعمل الصالح



شرح وتوثيق سورة التكوير:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:
﴿إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ * وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ * وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ * وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ *َ إِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ * وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ * وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ * وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ * وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ * وَإِذَا السَّمَاء كُشِطَتْ * وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ * وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ * عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا أَحْضَرَتْ * فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ * الْجَوَارِ الْكُنَّسِ * وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ * وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ * إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ * ذِي قُوَّةٍ عِندَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ * مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ * وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجْنُونٍ * وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ * وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ * وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ * فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ * إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ * لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ * وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ﴾.
 (سورة التكوير).

شرح المفردات: 

  • الخنس الجواري الكنس: الكواكب الخمسة، زحل والمشتري والمريخ والزهرة وعطارد التي تخنس (تختفي) نهارا وتكنس (تظهر) ليلا.
  • صاحبكم: رسول الله.
  • حشرت: جمعت ليقتص منها ثم تصير ترابا.
  • إنه: القرآن.
  • رسول كريم: جبريل.
  • الموؤودة: البنت التي دفنت حية خوف من العار أو الفقر.
  • ثم: هنالك.
  • رآه: رأى جبريل.
  • الأفق المبين: الأفق الأعلى جهة المشرق.
  • العالمين: الإنس والجن.

توثيق سورة التكوير:

سورة التكوير مكية من المفصل، عدد آياتها 29 أية، ترتيبها 81 في المصحف الشريف، نزلت بعد سورة المسد، بدأت السورة بأسلوب شرط "إذا الشمس كورت"، يدور محور السورة حول حقيقتين هامتين هما: حقيقة القيامة وحقيقة الوحي والرسالة، وكلاهما من لوازم الإيمان.

ما ترشد إليه السورة:

  • التأكيد على وقوع يوم القيامة بذكر بعض الأحداث المصاحبة له.
  • التأكيد على أن القرآن حق وأن رسول الله صادق.
  • تحذير المكذبين بيوم القيامة والقرآن ورسول الله من عقاب الله.
  • قسم الله بمخلوقاته دليل على عظم شأنها ومكانتها عند الله.
  • ترك الحرية للإنسان في اختيار عقيدته مع محاسبته على اختياره إن كان غير صائب.
  • ترغيب الإنسان في الإيمان والعمل الصالح.


0 تعليقات:

إرسال تعليق