عوامل قيام الحضارة القرطاجية وتطورها السياسي: إمبراطورية عريقة على ضفاف المتوسط



الحضارة القرطاجية:

نشأت الحضارة القرطاجية في شمال إفريقيا، وتحديدًا في مدينة قرطاج (تونس الحالية)، لتُصبح إحدى أهم الحضارات البحرية والتجارية في العالم القديم.

نشأة الحضارة:

تأسست قرطاج في القرن التاسع قبل الميلاد على يد المستعمرين الفينيقيين القادمين من مدينة صور (لبنان الحالية). استفاد الفينيقيون من موقع قرطاج المميز على ساحل البحر الأبيض المتوسط، ليؤسسوا مركزًا تجاريًا هامًا يربط بين الشرق والغرب.

مميزات الحضارة القرطاجية:

- التجارة:

  • برزت قرطاج كقوة تجارية عظمى، حيث سيطرت على طرق التجارة البحرية في البحر المتوسط، وامتدت مستعمراتها إلى مختلف أنحاء المنطقة،
  • اشتهرت بتجارة السلع الفاخرة مثل المعادن النفيسة، والأصباغ، والأحجار الكريمة، والمنسوجات.

- الزراعة:

  • اهتم القرطاجيون بالزراعة، مستفيدين من خصوبة أراضي شمال إفريقيا،
  • زرعوا الحبوب، والزيتون، والكروم، والفواكه،
  • صَدّروا منتجاتهم الزراعية إلى مختلف أنحاء العالم.

- العمارة:

  • برع القرطاجيون في البناء،
  • شيدوا مدنًا ومعابد وقصورًا ضخمة،
  • تميزت عمارتهم بجمالها ودقتها،
  • استخدموا الحجر والرخام والخشب في بناء معابد ضخمة لعبادة آلهتهم مثل بعل وحنون.

- الحياة الاجتماعية:

  • كانت المجتمع القرطاجي طبقيًا،
  • كان النبلاء يتولون المناصب السياسية والدينية،
  • عاش عامة الشعب في المدن والقرى،
  • عملوا في الزراعة والتجارة والصناعة.

- الحكومة:

  • كانت قرطاج جمهورية،
  • كان مجلس الشيوخ يتولى الحكم،
  • كان للمواطنين حق المشاركة في الحياة السياسية.

- الجيش:

  • امتلكت قرطاج جيشًا قويًا،
  • اعتمد على المشاة والفرسان والفيلة،
  • خاضت قرطاج العديد من الحروب، أشهرها الحروب البونية ضد روما.

سقوط الحضارة:

واجهت قرطاج منافسة قوية من روما، مما أدى إلى اندلاع سلسلة من الحروب البونية بين البلدين. انتهت هذه الحروب بهزيمة قرطاج في عام 146 قبل الميلاد، وتدمير المدينة.

إرث الحضارة القرطاجية:

  • تركت الحضارة القرطاجية إرثًا غنيًا في مختلف المجالات،
  • أثرت على الحضارة الرومانية،
  • ساهمت في تطوير التجارة البحرية،
  • تركت العديد من المعالم الأثرية التي لا تزال شاهدة على عظمة هذه الحضارة.

مواقع أثرية هامة:

  • مدينة قرطاج الأثرية: تقع في تونس، وتضم العديد من الآثار مثل بقايا المعابد والقصور والمنازل.
  • مدينة دوقة: تقع في تونس، وتضم معبدًا ضخمًا للإله بعل.
  • مدينة صفاقس: تقع في تونس، وتضم ميناءً أثريًا قديمًا.
  • مدينة موطرس: تقع في إسبانيا، وتضم بقايا مستعمرة قرطاجية قديمة.