فن السيرة في الأدب العربي وأنواعه.. السيرة الذاتية. السيرة الموضوعية أو الغيرية



فن السيرة في الأدب العربي:

السيرة هي فن أدبي يروي حياة شخص ما، سواء كان شخصية تاريخية أو شخصية مشهورة أو شخصية عامة. تتميز السيرة بسرد الأحداث التاريخية والشخصية، وتحليل الصفات النفسية والاجتماعية للشخصية، والتعليق على أفكارها وأفعالها.

أنواع السيرة في الأدب العربي:

تنقسم السيرة في الأدب العربي إلى عدة أنواع، منها:

- السيرة النبوية:

تتناول سيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وتشمل حياته منذ ولادته وحتى وفاته.

- السيرة الذاتية:

تتناول حياة الكاتب نفسه، وتشمل تجاربه وأفكاره ومشاعره.

- السيرة التاريخية:

تتناول حياة شخصية تاريخية، مثل سيرة قائد عسكري أو حاكم أو عالم.

- السيرة الأدبية:

تتناول حياة شخصية أدبية، مثل سيرة شاعر أو كاتب أو فنان.

خصائص فن السيرة في الأدب العربي:

تتميز السيرة في الأدب العربي بمجموعة من الخصائص، منها:

- الصدق والموضوعية:

يجب أن تكون السيرة صادقة وموضوعية، وتستند إلى مصادر موثوقة.

- الدقة والوضوح:

يجب أن تكون السيرة دقيقة وواضحة، وتتناول الأحداث والشخصيات بطريقة محددة ومفهومة.

- التشويق والإثارة:

يجب أن تكون السيرة مشوقة ومثيرة للاهتمام، وتجذب القارئ إلى متابعة أحداثها.

أبرز رواد فن السيرة في الأدب العربي:

برز عدد من الأدباء في فن السيرة في الأدب العربي، من أبرزهم:

- ابن إسحاق:

يعد ابن إسحاق من أبرز رواد السيرة النبوية، وقد ألف كتاب "السيرة النبوية" الذي يعد من أهم المصادر التاريخية للسيرة النبوية.

- ابن هشام:

يعد ابن هشام من أبرز رواد السيرة النبوية، وقد ألف كتاب "سيرة ابن هشام" الذي يعد اختصارًا لكتاب ابن إسحاق.

- ابن خلدون:

يعد ابن خلدون من أبرز رواد السيرة التاريخية، وقد ألف كتاب "العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر" الذي يتناول تاريخ العالم من وجهة نظر اجتماعية وسياسية.

- طه حسين:

يعد طه حسين من أبرز رواد السيرة الأدبية، وقد ألف كتاب "الأيام" الذي يتناول سيرته الذاتية.

أثر فن السيرة في الأدب العربي:

ترك فن السيرة أثرًا كبيرًا في الأدب العربي، حيث ساهم في:

- نشر الوعي التاريخي:

ساهم فن السيرة في نشر الوعي التاريخي بين الناس، وتعريفهم بتاريخهم وشخصياتهم التاريخية.

- تنمية روح الوطنية:

ساهم فن السيرة في تنمية روح الوطنية بين الناس، وتعريفهم بشخصيات تاريخية ساهمت في بناء وتنمية الأوطان.

- الرقي بالذوق الأدبي:

ساهم فن السيرة في الرقي بالذوق الأدبي بين الناس، وتعريفهم بشخصيات أدبية ساهمت في إثراء الأدب العربي.


0 تعليقات:

إرسال تعليق