المثنى وأحكامه.. اسمٌ مُعربٌ ناب عن مُفردينِ اتفقا لفظاً ومعنًى بزيادةِ ألفٍ ونونٍ أو ياءٍ ونونٍ وكان صالحاً لتجريده منهما



تعريف المثنى:

المُثنى: اسمٌ مُعربٌ، ناب عن مُفردينِ اتفقا لفظاً ومعنًى، بزيادةِ ألفٍ ونونٍ أو ياءٍ ونونٍ، وكان صالحاً لتجريده منهما.

شروط تثنية الاسم:

فإن اختلفا في اللفظ فلا يثنيان بلفظ واحد، فلا يقال في كتاب وقلم: "كتابان" مثلا. وأما نحو "العمرين" لعمر بن الخطاب وعمرو بن هشام، ولأبي بكر وعمر، ونحو: "الأبوين" للأب والأم، و "القمرين" للشمس والقمر و"المروتين"، الصفا والمروة، فهو من باب التغليب، أي تغلب أحد اللفظين على الآخر وهو سماعي لا يقاس عليه، ومثل ذلك لا يكون مثنى لاختلاف لفظ المفردين، بل هو ملحق بالمثنى من جهة الإعراب.

وإن اتفقا في اللفظ واختلفا في المعنى، فلا يثنيان أيضاً: كأن يكون اللفظ من المشترك كالعين: فلا يقال: "عينان" للباصرة والجارحة، ولا "غزالتان" للشمس والظبية أو أن يكون للفظ معنيان: حقيقي ومجازي، فلا يثنى اللفظ مراداً به حقيقته ومجازه فلا يقال: "رأيت أسدين"، تعني أسداً حقيقياً ورجلاً شجاعاً كالأسد.

وإن ناب عن مفردين بلا زيادة كشفع وزوج فليس بمثنى.
وإن ناب عن مفردين بزيادة غير صالحة للإسقاط وتجريد الإسم منها: كاثنين واثنتين وكلا وكلتا، ولم يكن مثنى، بل هو ملحق به في إعرابه، إذ لم يسمع "اثن" ولا "اثنة" ولا "كل ولا كلت".

الملحق بالمثنى:

يُلحق بالمثنى، في إعرابه، ما جاء على صورة المثنى، ولم يكن صالحاً للتجريد من علامته.
وذلك مثلُ: "كِلا وكِلْتا" مضافتين إلى الضمير.
ومثلُ: "اثنين واثنتينِ".

وكذا ما ثُنيَ من باب التَّغليب: "كالعمَرينِ والأبوينِ والقَمَرينِ".
وكذلك ما سُمِّي به من الأسماء المثناة: "كحَسنَينِ وزَيدينِ".