أحكام تثنية الاسم الممدود.. إِن كانت همزته اصلِية تَبْقى على حالها. إِن كانت مَزيدة للتأنيث قُلبَت واوا. إن كانت مبدلةً من واو أو ياء أو كانت مزيدة للإلحاق جاز فيها الوجهان



تثنية الاسم الممدود:

إِذا ثنيتَ ممدوداً، فإِن كانت همزتهُ اصلِيَّةً، تَبْقَ على حالها، فتقولُ في تثنية: قُرَّاءٍ وَوُضّاءٍ: "قُرَّءَانِ وَوُضَّاءانِ".
وإِن كانت مَزيدةً للتأنيث، قُلبَتْ واواً، فتقولُ في تثنية: حسناءَ وصحراء: "حساناوانِ وصحراوانِ".

وإن كانت مُبدلةً من واوٍ أو ياءٍ أو كانت مزيدةً للإلحاقِ، جاز فيها الوجهانِ: بقاؤها على حالها، وانقلابُها واواً، فتقولُ في المُبدَلة: "كساوانِ وكِساءانِ، وغطاوانِ وغِطاءانِ".
وتقولُ في المزيدة للإلحاق: "عِلباوانِ وعِلباءانِ، وقُوباوانِ وقُوباءانِ، وحِرباوان وحِرباءانِ".

وتصحيحُ الهمزةِ (أي: تركُها على حالها) في المُبدَلةِ من واوٍ أو ياءٍ أولى. وقلبُها واواً في المزيدة للإلحاق أحسنُ.
وما كان قبل ألفه - التي للتأنيث - واوٌ، جاز تصحيحُ همزته، لِئلاَّ تجتمع واوان، ليس بينهما إلا الألفُ، فتقولُ في عَشْواءَ: "عَشْواوانِ وعشواءانِ".