المنشـورات.. إرسال مخرجات جاهزة للتصوير إلى شكل من أشكال الملفات المحمولة أو مسح ضوئي للصفحات المطبوعة



المنشـورات:
- إن أبسط أشكال ما يمكن أن نسميه قاعدة بيانات للبيانات الكلية هو نسخة مباشرة لمنشور على وسيط حاسوبي وعادة تكون على قرص ضوئي (CD-ROM) أو (DVD-ROM) أو على موقع الانترنت الخاص بمكتب التعداد.

إن منشوراً لقاعدة بيانات قابل للقراءة عن طريق جهاز حاسوب قد تكون له ميزة كونه أقل كلفة عند إعداده مقارنة بالنسخة الورقية.

أيضاً فإن النسخ الالكترونية أو الورقية يمكن عملها بشكل سريع مع نسخ جزء من المنشور فقط إذا كان المطلوب جزءاً منه فقط.

من مساوئه أن المستخدم يكون في حاجة لجهاز حاسوب تتوفر به برمجيات متوافقة من أجل الوصول إلى بيانات التعداد.

- المنشور المطبوع الأصلي يمكن التقاطه على الوسيط الحاسوبي عن طريق:
1- إرسال مخرجات جاهزة للتصوير إلى شكل من أشكال الملفات المحمولة أو مسح ضوئي للصفحات المطبوعة.

2- نسخ ملفات الحاسوب الأصلية بالنظام الأمريكي الموحد لتبادل المعلومات
(American Standard Code for Information Interchange ASCII)

الشكل النصي و/أو أشكال ورق عمل / قاعدة بيانات.
الأسلوب الأول يجعل من السهولة جداً الاحتفاظ بكافة عمليات التشكيلات وتضمين رسومات بيانية وإيضاحات أخرى.

أما الحل الثاني فله ميزة كبرى حيث أنه يسمح لمستخدم البيانات القيام بمعالجة البيانات عن طريق الحاسوب دون الحاجة إلى إعادة إدخال البيانات.

وهذا وكما أشير إليه سابقاً يقلل الجهد ويمنع أخطاء النسخ. محتوى البيانات في هذه الحالة عادة ما ينحصر في الجداول وربما يرفق معها نصوص تفسيرية.

نسبة لأهمية مزايا كل من أساليب التخزين هذه فإنه يمكن للقائمين على التعداد استخدام كلاهما.

فمستخدم البيانات يتلقى وسيطاً حاسوبياً به ملف مخرجات جاهزة للتصوير أو نسخاً جرى مسحها ضوئياً علاوة على ملفات ASCII للجداول.

إذا تم توفير البيانات المبوبة في شكل قابل للقراءة فإنه يمكن تنظيمها مع نوع من برمجيات تصفح البيانات.

في هذه الحالة ينبغي على البرنامج أن يسمح دائماً بالتحميل للعديد من الأشكال التي ليس عليها حقوق ملكية وأكثر الصفحات الممتدة شيوعاً وهذا ممكن خاصة حينما يكون الوسيط ذو سعة كبيرة كما هو الحال بالنسبة لـ CD-ROM أو DVD-ROM.