مدرسة العلاقات الإنسانية في الإدارة.. دراسة أنماط سلوك الأفراد والعلاقات الشخصية المتداخلة وكذا النواحي الفهمية والاجتماعية



مدرسة العلاقات الإنسانية في الإدارة:

ملأت حركة العلاقات الإنسانية الكثير من الفجوات في المعرفة بخصوص إدارة المؤسسات ورغم ذلك فلم تستطع خلق نظرية جديدة للإدارة، ولقد قبل أصحاب هذه المؤسسة هدف الإدارة العلمية الأساسي وهو تحقيق الكفاية.

دراسة أنماط السلوك والعلاقات الشخصية المتداخلة:

تركز هذه المدرسة على الأفراد باعتبارهم يقومون بمختلف الأنشطة، فهي ترى أنه من الضروري دراسة أنماط سلوكهم والعلاقات الشخصية المتداخلة، وكذا دراسة النواحي الفهمية والاجتماعية للأفراد لأنهم من المتغيرات الأساسية والمؤثرة بالدرجة الأولى على إنتاجيتهم.


0 تعليقات:

إرسال تعليق