مبعوث الرسول (ص) إلى الحارث بن أبي شمر الغساني ملك دمشق



مبعوث الرسول (ص) إلى الحارث بن أبي شمر الغساني ملك دمشق:

أرسل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) شجاع بن وهب الكعبي إلى الحارث بن أبي شمر الغساني ملك دمشق وذلك بعد صلح الحديبية عام 8 هـ.

هدف الرسالة:

  • دعوة الحارث بن أبي شمر للإسلام: حمل شجاع بن وهب معه رسالة من النبي (صلى الله عليه وسلم) تدعو الحارث إلى الإسلام.
  • التحالف السياسي: سعى النبي (صلى الله عليه وسلم) إلى عقد تحالف سياسي مع الحارث بن أبي شمر لتعزيز موقع المسلمين في الجزيرة العربية.

موقف الحارث بن أبي شمر:

  • رفض الحارث بن أبي شمر الإسلام: لم يؤمن الحارث بن أبي شمر بالإسلام، بل رد الرسالة بغضب، وهدد بمهاجمة المدينة المنورة.
  • تداعيات الرفض: لم تفض الرسالة إلى أي نتائج ملموسة على المدى القصير، لكنها فتحت خطوط التواصل بين النبي (صلى الله عليه وسلم) والحارث بن أبي شمر، ممّا مهد الطريق لتعاملات سياسية لاحقة.

أهمية الرسالة:

  • تُعدّ رسالة النبي (صلى الله عليه وسلم) للحارث بن أبي شمر نموذجاً على جهوده في نشر الإسلام ومدّ نفوذ الدولة الإسلامية.
  • تُظهر الرسالة براعة النبي (صلى الله عليه وسلم) في التعامل السياسي مع زعماء القبائل العربية.
  • تُؤكّد الرسالة على سلمية الإسلام وحرصه على نشر الدعوة بالكلمة الحسنة.

ملاحظات:

  • تختلف بعض الروايات في تفاصيل الرسالة، مثل نصّها ووقت إرسالها.
  • يرى بعض المؤرخين أنّ الرسالة ربما لم تكن موجهة فقط للحارث بن أبي شمر، بل لعموم العرب في الشام.