المهاجر اللبناني إلى الولايات المتحدة والشعور بخيبة الامل التي سيسببها لعائلته إن أخفق في مشروع هجرته



كل المهاجرين تقريبا كانوا من عائلات كبيرة العدد وفقيرة جمعت مدخراتها لتأمين المال لهجرة هذا الفرد، بل باعت ممتلكاتها أو حتى استدانت المال لذلك.

وكل العائلات ضحت على أمل أن يهاجر أحد أفرادها ويجني ثروة، ومن ثم يرسل اليها الأموال لتحسين معيشتها.

فالمهاجر الذي يصل إلى مرسيليا كانت تمر في ذهنه هذه الامور مجتمعة ويشعر بخيبة الامل التي سيسببها لعائلته إن أخفق في مشروع هجرته، لذلك كان خياره مقتصرا على الهجرة إلى أي مكان غير الولايات المتحدة الأمريكية.