طبقة المياه شبه الارتوازية في فلسطين.. حفر الآبار التقليدية لصلاحيتها للضخ الميكانيكي. جفاف كثير من الآبار وزيادة ملوحتها



طبقة المياه شبه الارتوازية هي الطبقة التالية في العمق، ويصل عمقها في الشريط الساحلي 20 متراً، ويزداد هذا العمق كلما تعمقنا في الداخل.

وتتميز هذه الطبقة بارتفاع منسوب مياهها إلى منسوب مياه الطبقة السابقة عند الوصول إليها.

وهذه الطبقة التي ينبغي الوصول إليها بعد حفر الآبار التقليدية إليها لصلاحيتها للضخ الميكانيكي.

ويعرف هذا النوع في السهول الساحلية باسم (الفجرة) وهي أوفر ماءاً وأكثر سمكاً في طبقتها.

وترتفع فيها قدرة الضخ إلى أكثر من 20متر مكعب في الساعة، وقد تصل إلى حوالي 200متر مكعب/ساعة.

وتعتمد أغلب الزراعة في السهل الساحلي على هذه الطبقة.

وقد أدى الضخ الزائد إلى جفاف كثير من الآبار وزيادة ملوحتها.