نهج سيدي بن عروس في تونس: رحلة عبر التاريخ والحضارة



نهج سيدي بن عروس:

معلم تاريخي:

  • يعتبر نهج سيدي بن عروس من أعرق وأهم أنهج مدينة تونس العتيقة، حيث يحمل اسم الولي الصالح سيدي أحمد بن عروس الذي عاش في القرن الخامس عشر.
  • يتميز النهج بموقعه الاستراتيجي، حيث يربط بين مختلف المعالم الدينية والعسكرية والسكنية في المدينة، مما يجعله شاهداً على تاريخها العريق وحضارتها الغنية.

ملتقى ثقافي:

  • يُعدّ نهج سيدي بن عروس ملتقى ثقافي هام، حيث يضم العديد من المعالم الدينية مثل جامع الزيتونة وجامع حمودة باشا وزاويتي سيدي بن عروس وسيدي الكلاعي.
  • كما يضم النهج مشيخة مدينة تونس ومحكمة الدريبة، مما يعكس أهميته الإدارية والقانونية في الماضي.
  • تواجدت في هذا النهج خلال الفترة الاستعمارية مكاتب الوكلاء أو المحامين التونسيين، مما يدل على دوره الريادي في الدفاع عن حقوق أهالي المدينة.

عبق الماضي وحاضر نابض:

  • لا يزال نهج سيدي بن عروس يحافظ على عبق الماضي من خلال وجود العديد من الدور العريقة مثل دار الشاهد ودار العباسي ودار حمودة باشا ودار المرابط ودار الزاوش ودار بن ميلاد ودار بن خليفة.
  • تُجسّد هذه الدور روعة العمارة التقليدية وتُضفي على النهج سحره الخاص.
  • في الوقت نفسه، يشهد نهج سيدي بن عروس حركة تجارية نشطة، حيث تنتشر على جانبيه العديد من المحلات التجارية التي تلبي احتياجات مختلف رواده.

وجهة سياحية مميزة:

  • يُعدّ نهج سيدي بن عروس وجهة سياحية مميزة تجذب الزوار من مختلف أنحاء العالم.
  • يُتيح التجول في النهج فرصة فريدة لاكتشاف معالمه التاريخية والثقافية العريقة، والتعرف على عبق الماضي وحاضر تونس العتيقة.
  • كما يُمكن للزوار الاستمتاع بتجربة تسوق مميزة في المحلات المتنوعة التي تنتشر على جانبي النهج.

خاتمة:
نهج سيدي بن عروس: رحلة عبر الزمن تُجسّد تاريخ تونس العريق وحضارتها الغنية، ممزوجة بنبض الحياة العصرية.


0 تعليقات:

إرسال تعليق