حوض السنغال.. الرسوبيات القارية العليا تنتشر على ضفاف نهر السنغال وتغطي مناطق جنوب موريتانيا



تتوافر في حوض السنغال عدة أنواع من الطبقات المائية.
تشمل الرسوبيات القارية العليا.
وتنتشر على ضفاف نهر السنغال وتغطي مناطق جنوب موريتانيا.
الطبقة المائية المكونة من الكثبان الساحلية.

تصل سماكتها إلى 100متر.
وتتبدل الإنتاجية حسب مورفولوجية المنطقة المتوضعة فوق الصخور القاعدية.
أما الطبقة المائية الأخرى فهي الرمال والحجر الرملي.

وتعتبر أهم الأحواض في السنغال.
وتتراوح سماكتها ما بين 200و250متر ومياهها حبيسة.
وتصل إنتاجيتها إلى 150-200 م3/اليوم.

يمتد نهر السنغال لأكثر من 1800 كيلومتر عبر غينيا ومالي والسنغال وموريتانيا، وهو ثالث أطول نهر في إفريقيا.

في منطقة مثل منطقة الساحل، التي تعاني من الجفاف والفقر والتخلف، يعد الوصول إلى مورد مائي مثل نهر السنغال أمرًا ضروريًا للسكان المحليين الذين يعتمدون عليه في إنتاج الطاقة، وري الأراضي، ومياه الشرب.

مع توقع هطول الأمطار في الساحل بسنوات أكثر جفافاً على نحو متزايد، تتطلع بلدان المنطقة نحو هذا المورد المائي كوسيلة لتزويد سكانها في السنوات القادمة، مما يثير السؤال التالي: "إلى من ينتمي هذا النهر؟".

تكمن الإجابة في منظمة تنمية حوض نهر السنغال (OMVS)، وهي هيئة إدارة تعاونية إقليمية لنهر السنغال تضم حاليا غينيا ومالي وموريتانيا والسنغال.

تعد OMVS، الذي تم إنشاؤه في عام 1972، بعد عدة سنوات من الجفاف الشديد، الكيان الإفريقي الوحيد لإدارة النهر الذي نفذ بشكل منهجي مبدأ التقاسم العادل بين الدول الأعضاء عندما يتعلق الأمر بملكية البنية التحتية التي تم إنشاؤها في حوض النهر أو فوائد الموارد المائية.

على سبيل المثال، 60 ٪ من المياه الصالحة للشرب في داكار تأتي من البنية التحتية التي تنفذها OMVS.
ترتفع هذه النسبة إلى 100٪ في مدن نواكشوط (موريتانيا) وسانت لويس (السنغال).

بالإضافة إلى ذلك، فإن البنية التحتية التي تم بناؤها ويديرها OMVS تولد 800 جيجاوات في الساعة من الطاقة النظيفة الميسورة التكلفة في العام، وتوفر 375000 هكتار من الأراضي القابلة للري المحتملة.

اليوم، OMVS هي منظمة إقليمية قوية يسمح استقرارها المالي بالتركيز على متابعة المشاريع الممكنة تقنياً والمدعومة سياسياً التي وافقت عليها الدول الأعضاء فيها.

تحظى OMVS بالدعم الكامل من البلدان الأعضاء فيها لأن أهداف مهمتها الإقليمية المتمثلة في زيادة الأمن الغذائي، وإنتاج الطاقة، والحد من الفقر، وتعزيز حرية حركة السلع والخدمات تتماشى تمامًا مع سياسات البلدان الأعضاء فيها.

على الرغم من الاضطرابات الجيوسياسية في المنطقة دون الإقليمية، تمكنت OMVS دائمًا من تأكيد دورها كمنظمة إدارة تعاونية تسهل تقاسم فوائد هذا المورد المهم لجميع أعضائها.

في الثمانينات، تم تأسيس شراكة ديناميكية بين OMVS والبنك الدولي. وساهم الأخير بشكل خاص في تعزيز التكامل دون الإقليمي من خلال دعم إدراج غينيا.

كما دعم البنك تحديث وتكييف كيانات OMVS وتعزيز الإدارة المستدامة لموارد المياه بهدف الحد من الفقر المستشري في الحوض.

ومن خلال برامج مثل مشروع تنمية موارد المياه في حوض نهر السنغال (PGIRE)، ساعد البنك الدولي OMVS على تعزيز تطوير المياه العابرة للحدود، والوقاية من الملاريا عبر الحدود، وتطوير توليد الطاقة الكهرومائية.

ساعدت الأنشطة خلال المرحلة الأولى من المشروع على تحسين سبل معيشة المجتمعات المحلية من خلال الري وتنمية صيد الأسماك والحراجة الزراعية، مما ساعد على توفير أكثر من 18000 فرصة عمل جديدة وزيادة إيرادات أصحاب المصلحة في قطاعات الصيد والزراعة الفرعية بشكل كبير.

إنه لمن دواعي سرورنا أن نرحب ببرنامج التعاون في المياه الدولية في إفريقيا (CIWA)، الذي سيبدأ عملياته في منطقة الساحل وغرب إفريقيا.

بفضل خبرته الكبيرة، سيدعم برنامج CIWA جهود منظمتنا في الحوض لتحسين جودة نظم المعلومات وإمكانية الوصول إليها، وتعزيز قدرات الإدارة المؤسسية، وتبادل أفضل الممارسات.

سيساعد برنامج CIWA أيضًا على تعزيز الإدارة التعاونية للمياه العابرة للحدود وسيحسن ظروف سكان البلدان التي تتقاسم هذه المياه.
نتطلع بشغف إلى تلقي تعليقات من CIWA لتعزيز تبادل المعرفة، لا سيما فيما يتعلق بأحواض الأنهار الأخرى في أفريقيا.