معايير صياغة الأهداف الإجرائية.. الإنجاز. القدرة والكفاية. تنظيم و تقديم المحتويات. تنظيم محتويات البرامج و فق التداخل بين المواد



أهمية صياغة الأهداف الإجرائية:

تُعد الأهداف الإجرائية من أهم الأدوات المستخدمة في التخطيط والتطوير التعليمي، فهي تساعد على تحديد النتائج المرجوة من العملية التعليمية، وقياس مدى تحقيق هذه النتائج.


معايير صياغة الأهداف الإجرائية:

تتميز الأهداف الإجرائية بمجموعة من المعايير التي يجب مراعاتها عند صياغتها، وهي كالتالي:

- الوضوح والتحديد:

يجب أن تكون الأهداف الإجرائية واضحة ومحددة، بحيث لا تترك مجالًا للتفسير أو التأويل.

- القابلية للقياس:

يجب أن تكون الأهداف الإجرائية قابلة للقياس، بحيث يمكن تحديد مدى تحقيقها بشكل موضوعي.

- الواقعية:

يجب أن تكون الأهداف الإجرائية واقعية وقابلة للتحقيق، بحيث لا تكون بعيدة عن قدرات المتعلمين.

- القابلية للتحقيق في غضون فترة زمنية محددة:

يجب أن تكون الأهداف الإجرائية قابلة للتحقيق في غضون فترة زمنية محددة، بحيث لا تكون مفتوحة على التأجيل.

- الارتباط بالمجال المعرفي أو المهاري:

يجب أن تكون الأهداف الإجرائية مرتبطة بالمجال المعرفي أو المهاري الذي يهدف المعلم إلى تنميةه لدى المتعلمين.

أمثلة على الأهداف الإجرائية:

وفيما يلي بعض الأمثلة على الأهداف الإجرائية:
  • أن يتمكن الطالب من كتابة فقرة مفيدة من 50 كلمة في غضون 10 دقائق.
  • أن يتمكن الطالب من حل معادلة رياضية من الدرجة الثانية باستخدام التحليل.
  • أن يتمكن الطالب من عزف قطعة موسيقية بسيطة على البيانو.
  • أن يتمكن الطالب من تعريف ظاهرة علمية معينة بدقة.
  • أن يتمكن الطالب من كتابة قصة قصيرة ذات قصة مثيرة.

معايير نموذج (SMART) صياغة الأهداف الإجرائية

وبشكل عام، يمكن صياغة الأهداف الإجرائية باستخدام نموذج (SMART)، والذي يتضمن المعايير التالية:
  • Specific: محددة وواضحة.
  • Measurable: قابلة للقياس.
  • Achievable: قابلة للتحقيق.
  • Relevant: ذات صلة بالمجال المعرفي أو المهاري.
  • Time-bound: محددة بفترة زمنية.
وبذلك، فإن صياغة الأهداف الإجرائية وفقًا لمعايير (SMART) تساعد على ضمان تحقيق الأهداف التعليمية بشكل فعال.