طبيعة الحوار الوارد في النص ووظيفته في المسرحية وطبيعة العلاقة بين الشخصيات انطلاقا من الحوار الدائر بينها في نص لعبة الوهم والحقيقة لعبد الكريم برشيد



طبيعة الحوار ووظيفته في مسرحية "لعبة الوهم والحقيقة" لعبد الكريم برشيد:

طبيعة الحوار:

  • حوار مباشر: يتميز الحوار في المسرحية بكونه مباشرًا بين الشخصيات. ويتيح هذا النوع من الحوار للجمهور فهم أفكار الشخصيات ومشاعرها ودوافعها بشكل مباشر.
  • حوار وظيفي: يُلعب الحوار في المسرحية دورًا وظيفيًا هامًا في دفع الأحداث وكشف الصراعات وتطوير العلاقات بين الشخصيات.
  • حوار واقعي: يتميز الحوار بواقعيته وبعكس للمواقف والعلاقات الإنسانية بشكل مُقنع.

وظائف الحوار:

  • التعريف بالشخصيات: يُساهم الحوار في تعريف الجمهور بالشخصيات وخصائصها وأفكارها ومشاعرها.
  • تفاعل وتطور الأحداث: يُحرك الحوار الأحداث ويُطور المواقف ويُشكل العلاقات بين الشخصيات.
  • كشف الصراعات: يُظهر الحوار الصراعات الداخلية والخارجية التي تُواجهها الشخصيات.
  • إيصال الرسائل: يُمكن للكاتب من خلال الحوار إيصال رسائله وأفكاره إلى الجمهور.

طبيعة العلاقات بين الشخصيات:

- علاقة صراع:

  • تُشير بعض الحوارات إلى وجود علاقة صراع بين الشخصيات.
  • عطيل والمخرج: يُظهر حوارهما وجود صراع بين رغبة عطيل في إثبات موهبته ورغبة المخرج في اختبار قدراته.
  • شهريار والمخرج: يُظهر حوارهما وجود صراع بين رغبة شهريار في التمثيل ورغبة المخرج في اختبار موهبته وتقييمه.

- علاقة تواصل:

  • تُشير بعض الحوارات إلى وجود علاقة تواصل إيجابي بين الشخصيات.
  • عطيل والبوهو: يُظهر حوارهما وجود علاقة تواصل إيجابي وتعاون بينهما لتحقيق الأهداف المشتركة.

ملاحظات:

  • تُساهم تنوع أنواع الحوار ووظائفه في إثراء النص المسرحي وجعله أكثر تشويقًا وجذبًا للاهتمام.
  • تُساعد العلاقات المختلفة بين الشخصيات على خلق دينامية في النص واستقطاب اهتمام الجمهور.