ملخص الفصل الخامس من رواية اللص والكلاب لنجيب محفوظ



ملخص الفصل الخامس من رواية اللص والكلاب لنجيب محفوظ:

- توجه سعيد إلى المقهى حيث يتجمع أصدقاء الأمس:

  • يذهب سعيد إلى المقهى الذي اعتاد التردد عليه قبل دخوله السجن.
  • يلتقي هناك ببعض أصدقائه القدامى، ويحاول استعادة شعوره بالانتماء.
  • يواجه سعيد نظرات الازدراء والريبة من بعض الحاضرين، مما يزيد من شعوره بالمرارة.

- إحضار صاحب المقهى "طرزان" المسدس الذي طلبه سعيد:

  • كان سعيد قد طلب من طرزان، صاحب المقهى، أن يحضر له مسدسًا لاستخدامه في خططه للانتقام.
  • يُحضر طرزان المسدس لسعيد، ويخبره أنه قد سرقه من أحد ضيوف المقهى.
  • يشعر سعيد بالرهبة والخوف من المسدس، لكنه يزداد إصرارًا على تنفيذ مخططه.

- التقاء سعيد بنور التي خططت معه للتغرير بأحد رواد الدعارة وسرقة سيارته:

  • تلتقي نور بسعيد في المقهى، بعد أن اتفقت معه على خطة لسرقة سيارة أحد رواد الدعارة.
  • تشرح نور خطتها لسعيد، وتؤكد له قدرتها على إنجازها بنجاح.
  • يشعر سعيد بالارتياح لوجود نور إلى جانبه، ويبدأ بالأمل في تحقيق انتقامه.

ملاحظات:

  • يُظهر هذا الفصل تصاعد الأحداث في الرواية، وازدياد رغبة سعيد في الانتقام.
  • يُسلط الضوء على شخصية نور، ودورها في مساعدة سعيد على تنفيذ خططه.
  • يُثير هذا الفصل تساؤلات حول مصير سعيد، وما إذا كان سينجح في تحقيق انتقامه.

مقتطفات من الفصل:

  • "نظر سعيد إلى المسدس في يده، وارتجفت يده قليلاً. لقد كان هذا أول مسدس يحمله في حياته."
  • "ابتسمت نور ابتسامة خبيثة، وقالت: "لا تقلق، يا سعيد. سأفعل كل شيء على أكمل وجه."
  • "نظر سعيد إلى نور، وشعر بالأمل يدب في قلبه لأول مرة منذ سنوات."