نظام الحكم الأرستقراطي في إسبارطة.. السبارتيون. الهيلوتس. البيرويكي. مجلس الشيوخ. جمعية المواطنين



نظام الحكم الأرستقراطي في إسبارطة:

كان نظام الحكم في إسبارطة خلال العصر الكلاسيكي عبارة عن نظام أرستقراطي فريد من نوعه تميز بمزيج من العناصر الملكية والديمقراطية. إليك بعض النقاط الرئيسية حول هذا النظام:

الطبقات الاجتماعية:

  • السبارتيون: هم الطبقة الحاكمة، ويتألفون من المواطنين الذكور الذين أكملوا تدريباتهم العسكرية.
  • الهيلوتس: هم العبيد الذين يملكونهم السبارتيون ويقومون بأعمال الزراعة والحرف اليدوية.
  • البيرويكي: هم من السكان الأحرار الذين لا يتمتعون بحقوق المواطنة الكاملة.

المؤسسات السياسية:

  • الملكان: كان هناك ملكان في إسبارطة، ينحدران من عائلتين ملكيتين مختلفتين. كان دورهما رمزيًا إلى حد كبير، لكنهما كانا يتمتعان ببعض السلطات العسكرية والدينية.
  • مجلس الشيوخ: يتألف من 30 شيخًا يتم انتخابهم مدى الحياة من قبل المواطنين الذكور الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا. كان مسؤولاً عن سن القوانين والإشراف على الإدارة العامة للدولة.
  • جمعية المواطنين: تتكون من جميع المواطنين الذكور الذين تزيد أعمارهم عن 30 عامًا. كان دورها التصويت على القوانين التي يطرحها مجلس الشيوخ وانتخاب الملوك وأعضاء مجلس الشيوخ.

خصائص النظام:

  • التأكيد على القوة العسكرية: كان نظام الحكم في إسبارطة مُركزًا على القوة العسكرية، حيث كان جميع المواطنين الذكور يُجبرون على الخضوع لتدريبات عسكرية صارمة منذ صغرهم.
  • المساواة بين السبارتيون: تمتع جميع السبارتيون بحقوق متساوية، بغض النظر عن ثروتهم أو عائلتهم.
  • دور المرأة: تمتعن نساء إسبارطة بمكانة اجتماعية أعلى من نساء المدن اليونانية الأخرى، حيث سُمح لهن بامتلاك الممتلكات والحصول على التعليم.

مميزات النظام:

  • الاستقرار: تمتع نظام الحكم في إسبارطة باستقرار كبير على مدار قرون.
  • القوة العسكرية: كانت إسبارطة أقوى دولة عسكرية في اليونان لفترة طويلة.

عيوب النظام:

  • قلة الحرية: كان نظام الحكم في إسبارطة قمعيًا للغاية، حيث كان يُسيطر على جميع جوانب حياة المواطنين.
  • عدم المساواة: كان هناك تباين كبير بين طبقة السبارتيون وطبقة الهيلوتس.

نهاية النظام:

  • انهار نظام الحكم في إسبارطة في القرن الثالث قبل الميلاد بعد سلسلة من الحروب.