حالات وجوب واو الحال.. أن تكونَ جملةُ الحالِ إسميَّةً مجرَّدةً من ضمير يَربطُها بصاحبها أو مُصدَّرَةً بضمير صاحبها أو ماضيَة غيرَ مُشتملةٍ على ضمير صاحبها



حالات وجوب واو الحال:

تجبُ واو الحال في ثلاثِ صُوَرٍ:

1- الأولى أن تكونَ جملةُ الحالِ إسميَّةً مجرَّدةً من ضمير يَربطُها بصاحبها:

نحو: "جئت والناس نائمون".

ومنه قوله تعالى: {كما أخرجكَ ربُّك من بيتكَ بالحق، وإنّ فريقاً من المؤمنين لكارهونَ}.
وقولهُ: {أَيأكلُهُ الذئبُ، ونحنُ عُصبةٌ}.
وتقول: "جئتُ وما الشمسُ طالعةٌ".

2- أن تكون مُصدَّرَةً بضمير صاحبها:

نحو: "جاء سعيدٌ وهو راكبٌ".
ومنه قولهُ تعالى: {لا تَقرَبوا الصلاة وأنتم سُكارى}.

3- أن تكون ماضيَة غيرَ مُشتملةٍ على ضمير صاحبها، مُثبتةً كانت أو مَنفيَّةً:

غير أنه تجب "قَدْ" معَ الواوِ في المثبتةِ، نحو: "جئتُ وقد طلعت الشمسُ"، ولا تجوز مع المفيّةِ، نحو: "جئتُ وما طلعتِ الشمسُ".