ما هي أفعال التحويل؟.. تكونُ بمعنى "صيَّرَ" وهي سبعةٌ: "صيَّر ورَدَّ وترَك وتَخِذ واتخذ وجعل ووهب وتنصبُ مفعولين أصلُهما مُبتدأ وخبرٌ



تعريف أفعال التحويل:

أفعالُ التحويل: ما تكونُ بمعنى "صيَّرَ".
وهي سبعةٌ: "صيَّر ورَدَّ وترَك وتَخِذ واتخذ وجعل ووهب".

نصب مفعولين أصلهما مبتدأ وخبر:

وهي تنصبُ مفعولين أصلُهما مُبتدأ وخبرٌ.
فالأولُ مثل: "صيّرْتُ العدُوَّ صديقاً".
والثاني كقوله تعالى: {وَدّ كثيرٌ من أهل الكتاب لوْ يرُدُّونكم من بعد إِيمانِكم كُفَّاراً".
وقال الشاعر:
رَمَى الحِدْثانُ نِسْوَةَ آل حَرْبٍ + بِمقْدارٍ سمَدْنَ لهُ سُمُودا
فردَّ شُعُوْرَهنَّ السُّودَ بِيضاً + ورَدَّ وُجوهَهُنَّ البِيضَ سُودا

والثالثُ كقوله عزَّ وجل: {وتركنا بعضهم يومئذٍ يموجُ في بعضٍ".
وقول الشاعر:
ورَبَّيْتهُ، حتى إِذا ما تَرَكْتُهُ + أَخا القومِ، واستَغْنى عن الْمَسْحِ شارِبُهُ

والرابعُ: "تَخِذتُكَ صديقاً".
والخامسُ كقوله تعالى: {واتخذ اللهُ ابراهيمَ خليلا}.
والسادسُ كقوله سبحانهُ: و {قدِمْنا إلى ما عَمِلوا من عمل، فجعلناهُ هباءً منثوراً}.
والسابع مثل: وهبَني اللهُ فداء المُخلصين".

شروط نصب أفعال التحويل مفعولين:

وهذه الافعال لا تنصب المفعولين الا اذا كانت بمعنى "صير" الدالة على التحويل وان كانت "رد" بمعنى "رجع" - كرددته، أي: رجعته - و "ترك" بمعنى "خلى" - كتركت الجهل، أي: خليته و "جعل" بمعنى "خلق"؛ كانت متعدية الى مفعول واحد.
وإن كانت "هب" بمعنى أعطى لم تكن من هذا الباب، وان نصبت المفعولين، مثل: "وهبتك فرساً".
والفصيح أن يقال: "وهبت لك فرساً".


هناك تعليق واحد: