ما هي فوائد التفكر؟.. الاتصال الدائم بالله تعالى. تكثير العلم واستجلاب المعرفة. ترسيخ الإيمان وتنميته إلى درجة اليقين. مخافة الله والشعور برقابته. محبة الله تعالى



فوائد التفكر:

التفكر في نظام الكون وأجزائه يورث فوائد كثيرة منها:

- الاتصال الدائم بالله تعالى:

  • لأن التفكر عبادة لله تعالى بأسمائه وصفاته وأفعاله، يورث الخشية والخشوع ودوام التوجه إليه.
  • يُقرب العبد من ربه ويُشعره بوجوده الدائم معه.

- تكثير العلم واستجلاب المعرفة:

  • العلم هو الثمرة الخاصة للتفكر.
  • إذا حصل العلم في القلب تغير حال القلب، وإذا تغير حال القلب تغيرت أعمال الجوارح إلى الأحسن والأفضل.
  • يُثري العقل والمعرفة ويُنير الروح والقلب.

- ترسيخ الإيمان وتنميته إلى درجة اليقين:

  • التفكر في خلق الله، ودراسة الظواهر المختلفة، يرسخ الإيمان ويبلغ به درجة اليقين.
  • يُزيد الإيمان بالله تعالى ويُقوي اليقين بقدرته وعظمته.

- مخافة الله والشعور برقابته:

  • عندما يشعر الإنسان بمخافة الله، ويحس بدوام وجوده معه، فهذا يبعده عن المعصية، ويصرفه عن السقوط في الجريمة والفساد.
  • يُهذب النفس ويُقوّم السلوك.

- محبة الله تعالى:

  • فأصل المعرفة التفكر، وثمرة المعرفة المحبة، والمحبة غاية كل مؤمن صادق.
  • ومحبة الله تحصل من التفكر في النعم لأن النفس مجبولة على محبة من أحسن إليها.
  • يُحرك النفس للعمل الصالح.

- تركيز الذهن وتقوية الذاكرة:

  • التفكر يساعد على التركيز والانتباه.
  • يُقوي الذاكرة ويُحسّن مهارات التعلم.

- تحسين الحالة النفسية:

  • التفكر يُقلل من التوتر والقلق.
  • يُحسّن المزاج ويُعزّز الشعور بالسعادة.

- تنمية الإبداع والابتكار:

  • التفكر يُحفز على التفكير بشكل جديد وخلاق.
  • يُساعد على حل المشاكل وإيجاد حلول إبداعية.

- الشعور بالامتنان لله تعالى:

  • التفكر في نعم الله تعالى يُولد في النفس شعورًا بالامتنان والتقدير.
  • يُشّجع على بذل المزيد من الجهد في سبيل الله تعالى.

- الشعور بالرضا والقناعة:

  • التفكر يُساعد على تقبل الواقع والرضا به.
  • يُقلل من الشعور بالطمع والحسد.

ملاحظة:

  • هذه ليست كل فوائد التفكر، بل هي بعض أهمها.
  • يُمكن للإنسان أن يكتشف فوائد أخرى من خلال التفكر بشكل منتظم.