عوامل انهيار المعسكر الاشتراكي بأوربا الشرقية.. الركود الاقتصادي بسبب ارتفاع النفقات العسكرية وتزايد نفوذ الحركات الانفصالية وتخلي الاتحاد السوفياتي عن مساندة الأنظمة الشيوعية بأوربا الشرقية



عوامل انهيار المعسكر الاشتراكي بأوربا الشرقية:

يمكن تحديد عوامل انهيار المعسكر الشرقي في النقط الآتية:
  • فشل سياسة البيريسترويكا Perestruika والكلاسنوست اللتين أقرهما الرئيس السوفياتي غورباتشوف (عهده 1985-1991).
  • الركود الاقتصادي الذي عرفة الاتحاد السوفياتي بسبب ارتفاع النفقات العسكرية.
  • تزايد نفوذ الحركات الانفصالية في الاتحاد السوفياتي وباقي دول أوربا الشرقية.
  • تأزم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في دول أوربا الشرقية.

  • تخلي الاتحاد السوفياتي عن مساندة الأنظمة الشيوعية بأوربا الشرقية التي واجهت تصاعد المعارضة.
  • ورث الإتحاد السوفييتي إمبراطورية روسية قيصرية قديمة، بقومياتها وأجناسها المتباينة، عرقا و دينا و ثقافة.
  • قوة التطور العلمي و التكنولوجي في المجال العسكري، على حساب التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
  • مشكل البيروقراطية الذي عرقل السير الحسن للمؤسسات الاقتصادية.

  • انخفاض مستوى الدخل الفردي، وتدني المستوى المعيشي للشعوب السوفييتية.
  • الميزانـية المرتفعة المخصصة للتسلح.
  • ارتفاع قيمة المساعدات المقدمة لدول المعسكر الشيوعي.
  • تكاليف الحرب الباردة التي أنهكت الاقتصاد السوفييتي، وكان للأزمة الأفغانية، بالاجتياح السوفييتي لها الدور الفاعل في تسارع تفكك الإتحاد السوفييتي.
  • إصلاحات الرئيس (غوربــاتشوف) الفاشلة في المجالين السياسي والاقتصادي بسبب المعارضة الشديدة للحزب الشيوعي، والمتنفذين في البرلمان.

تفكك الإتحاد السوفييتي:

وقد تفكك الإتحاد السوفييتي بمقتضى قرارات مؤتمر = ألمــآتــا = بكزخستان، بظهور مجموعة الدول المستقلة، وجمهوريات البلطيق (ليتونيا، ليتوانيـا، استــونيا) وجــورجـيا التي انفصلت نهائيا في 25 ديسمبر 1991، مع بقاء روســيا كأكبر الجمهورياتو التي ورثت الترسانة النووية والمقعد الدائم في مجلس الأمن، و حق الفيتو... وعليه بتفكك الإتحاد السوفييتي، انهار المعسكر الشيوعي كنتيجة حتمية لذلك.


0 تعليقات:

إرسال تعليق