الدين عند المتصوفة.. الدين شريعة وحقيقة. العلم الَّلدُنّي يكون لأهل النبوة والولاية



ـ يعتقد المتصوفة أن الدين شريعة وحقيقة.
فالشريعة هي الظاهر من الدين وأنها الباب الذي يدخل منه الجميع.
والحقيقة هي الباطن الذي لا يصل إليه إلا المصطفون الأخيار.
ـ التصوف في نظرهم طريقة وحقيقة معاً.
ـ لابد في التصوف من التأثير الروحي الذي لا يأتي إلا بواسطة الشيخ الذي أخذ الطريقة عن شيخه.
ـ لابد من الذكر والتأمل الروحي وتركيز الذهن في الملأ الأعلى، وأعلى الدرجات لديهم هي درجة الولي.
ـ يتحدث الصوفيون عن العلم الَّلدُنّي الذي يكون في نظرهم لأهل النبوة والولاية، كما كان ذلك للخضر عليه الصلاة والسلام، حيث أخبر الله تعالى عن ذلك فقال: (وعلَّمناهُ من لَدُنَّا عِلْماً).


0 تعليقات:

إرسال تعليق