أنواع وعلاج صعوبات التعلم الأكاديمية (المعرفية).. صعوبات القراءة. صعوبات الكتابة. صعوبات الحساب. صعوبات التفكير النقدي



تعريف صعوبات التعلم الأكاديمية (المعرفية):

صعوبات التعلم الأكاديمية (المعرفية) هي اضطرابات في العمليات العقلية الأساسية التي تؤثر على قدرة الفرد على اكتساب ومعالجة المعلومات. تؤثر هذه الاضطرابات على قدرة الفرد على القراءة والكتابة والحساب والتفكير النقدي.

أنواع صعوبات التعلم الأكاديمية:

هناك العديد من أنواع صعوبات التعلم الأكاديمية، منها:
  • صعوبات القراءة: تتمثل هذه الصعوبات في صعوبة فهم الكلمات المكتوبة، وفهم المعنى العام للنص، وفهم العلاقات بين الأفكار في النص.
  • صعوبات الكتابة: تتمثل هذه الصعوبات في صعوبة التعبير عن الأفكار والمشاعر كتابة، وصعوبة تكوين الجمل والفقرات، وصعوبة كتابة المحتوى بشكل واضح ومفهوم.
  • صعوبات الحساب: تتمثل هذه الصعوبات في صعوبة فهم المفاهيم الرياضية الأساسية، وصعوبة إجراء العمليات الحسابية الأساسية، وصعوبة حل المسائل الرياضية.
  • صعوبات التفكير النقدي: تتمثل هذه الصعوبات في صعوبة التفكير المنطقي، وصعوبة حل المشكلات، وصعوبة اتخاذ القرارات.

أسباب صعوبات التعلم الأكاديمية:

لا تزال أسباب صعوبات التعلم الأكاديمية غير معروفة تمامًا، ولكن يعتقد العلماء أنها ناجمة عن مجموعة من العوامل، منها:
  • العوامل الوراثية: قد تلعب الجينات دورًا في زيادة خطر الإصابة بصعوبات التعلم الأكاديمية.
  • العوامل البيئية: قد تساهم العوامل البيئية، مثل التعرض للتسمم أو الإصابات في الرحم، في الإصابة بصعوبات التعلم الأكاديمية.
  • العوامل العصبية: قد ترتبط صعوبات التعلم الأكاديمية باضطرابات في الدماغ، مثل اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه (ADHD).

تشخيص صعوبات التعلم الأكاديمية:

يتم تشخيص صعوبات التعلم الأكاديمية من خلال تقييم شامل للمهارات الأكاديمية والقدرات العقلية للفرد. يتضمن هذا التقييم عادةً اختبارات القدرات العقلية، واختبارات المهارات الأكاديمية، والمقابلات مع الوالدين والمعلمين.

علاج صعوبات التعلم الأكاديمية:

لا يوجد علاج محدد لصعوبات التعلم الأكاديمية، ولكن هناك العديد من التدخلات التي يمكن أن تساعد في تحسين المهارات الأكاديمية للفرد. تشمل هذه التدخلات:
  • العلاج التعليمي: يوفر العلاج التعليمي للفرد المهارات والدعم الذي يحتاجه للتغلب على صعوبات التعلم الأكاديمية.
  • العلاج السلوكي المعرفي: يمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي الفرد على تطوير مهارات التأقلم التي تساعده على التعامل مع صعوبات التعلم الأكاديمية.
  • العلاج الطبي: قد يصف الطبيب أدوية لمساعدة الفرد على تحسين التركيز والانتباه، مما قد يساعد في تحسين المهارات الأكاديمية.

المساعدة لذوي صعوبات التعلم الأكاديمية:

يمكن أن يتلقى ذوو صعوبات التعلم الأكاديمية المساعدة من مجموعة متنوعة من المصادر، بما في ذلك:
  • المدارس: تقدم العديد من المدارس برامج تعليمية خاصة لذوي صعوبات التعلم الأكاديمية.
  • المراكز المجتمعية: تقدم العديد من المراكز المجتمعية برامج وخدمات لدعم ذوي صعوبات التعلم الأكاديمية.
  • المنظمات غير الربحية: تقدم العديد من المنظمات غير الربحية برامج وخدمات لدعم ذوي صعوبات التعلم الأكاديمية.

الأهمية:

يمكن أن تؤثر صعوبات التعلم الأكاديمية على أداء الفرد في المدرسة والعمل والحياة اليومية. يمكن أن تؤدي إلى انخفاض التحصيل الدراسي، وصعوبة الحصول على وظيفة، ومشاكل في العلاقات الاجتماعية. من المهم أن يحصل ذوو صعوبات التعلم الأكاديمية على المساعدة التي يحتاجونها للتغلب على هذه الصعوبات والنجاح في الحياة.