الدعم التربوي الداخلي والدعم الخارجي.. أنشطة داعمة داخل الفصل في مختلف الوحدات التعليمية وفق خطة مبرمجة بشكل دقيق



الدعم التربوي الداخلي والدعم الخارجي:

يعد الدعم التربوي أحد العوامل الرئيسية التي تؤثر على جودة التعليم ونجاح الطلاب والطالبات. ويمكن تقسيم الدعم التربوي إلى نوعين رئيسيين: الدعم التربوي الداخلي والدعم التربوي الخارجي.

أ)- الدعم الداخلي:

هو ما يمكن أن يقدم من أنشطة داعمة داخل الفصل، في مختلف الوحدات التعليمية وفق خطة مبرمجة بشكل دقيق.
وذلك ما يمكن أن يقدم من أنشطة داعمة خلال الدرس، وبين فقراته أو عند نهاية مجموعة من المراحل.

ويعد الدعم التربوي الداخلي هو الدعم الذي يتم توفيره من قبل المؤسسات التعليمية نفسها، ويشمل الدعم التربوي الداخلي العديد من الأنشطة والبرامج التي يتم تنفيذها داخل المؤسسة التعليمية، وتشمل ما يلي:

1- تحديد أهداف التعليم:

يتم تحديد أهداف التعليم من قبل المؤسسة التعليمية، وتحديد الخطط والبرامج اللازمة لتحقيق هذه الأهداف.

2- تطوير المناهج الدراسية:

يتم تطوير المناهج الدراسية من قبل المؤسسة التعليمية، وتعديلها بانتظام لتلبية احتياجات الطلاب والطالبات ومتطلبات العصر.

3- تدريب المعلمين والمدرسين:

يتم تدريب المعلمين والمدرسين من قبل المؤسسة التعليمية لتحسين أساليب التدريس والتواصل مع الطلاب والطالبات، وتوفير الدعم اللازم لهم للتحسين المستمر لمهاراتهم.

4- توفير الدعم النفسي والاجتماعي:

يتم توفير الدعم النفسي والاجتماعي للطلاب والطالبات الذين يواجهون صعوبات نفسية أو اجتماعية، وذلك من خلال فرق الإرشاد النفسي والمستشارين الاجتماعيين.

5- توفير الخدمات الطبية والصحية:

يتم توفير خدمات الرعاية الصحية والطبية للطلاب والطالبات، والتي تشمل الكشوفات الصحية الدورية والتطعيمات والعلاج.

6- تحسين البنية التحتية:

يتم تحسين البنية التحتية اللازمة لتحسين جودة التعليم، والتي تشمل الفصول الدراسية والمكتبات والمختبرات والصالات الرياضية والمرافق الإضافية الأخرى.

ب)- الدعم الخارجي:

هو ما يمكن أن يقدم من أنشطة وممارسات خارج الفصل كأنشطة تكميلية ذات صلة بمحتوى الدرس أو من وحدات أخرى، في شكل دروس خاصة وأنشطة التقوية.
يعد الدعم التربوي الخارجي هو الدعم الذي يتم توفيره من قبل الجهات الخارجية، مثل الحكومة والمؤسسات التعليمية الخاصة والجمعيات التعلييمة والمنظمات غير الحكومية.
ويشمل الدعم التربوي الخارجي العديد من الأنشطة والبرامج التي يتم تنفيذها من خارج المؤسسة التعليمية، وتشمل ما يلي:

1- توفير الموارد التعليمية:

يتم توفير الموارد التعليمية المتميزة والمتنوعة للمؤسسات التعليمية، مثل الكتب والمراجع والبرامج التعليمية الحديثة والتقنيات التعليمية.

2- توفير الدعم المالي:

يتم توفير الدعم المالي للمؤسسات التعليمية لتحسين البنية التحتية وتطوير البرامج التعليمية وتوفير الفرص التعليمية للطلاب والطالبات ذوي الاحتياجات الخاصة.

3- توفير الخبرات الفنية والتقنية:

يتم توفير الخبرات الفنية والتقنية المتميزة للمؤسسات التعليمية لتحسين جودة التعليم وتطوير البرامج التعليمية.

4- تدريب المعلمين والمدرسين:

يتم توفير الدعم لتدريب المعلمين والمدرسين من قبل الجهات الخارجية المتخصصة، وذلك لتحسين أساليب التدريس وتوفير الدعم اللازم لهم للتحسين المستمر لمهاراتهم.

5- توفير الدعم النفسي والاجتماعي:

يتم توفير الدعم النفسي والاجتماعي للطلاب والطالبات من قبل الجهات الخارجية المتخصصة، وذلك للتعامل مع المشكلات الشخصية والاجتماعية والتعليمية التي يواجهونها.

6- توفير فرص التعليم الدولي:

يتم توفير فرص التعليم الدولي للطلاب والطالبات، وذلك لتعزيز الثقافة العالمية وتطوير مهاراتهم اللغوية والثقافية.

ويمكن القول إن الدعم التربوي الداخلي والخارجي يعتبران عاملين أساسيين لتحسين جودة التعليم ونجاح الطلاب والطالبات، ويجب توفير الدعم التربوي اللازم من الجهات المختلفة لتحقيق هذه الأهداف.


0 تعليقات:

إرسال تعليق