الزوجة الصالحة سند لزوجها.. لا يهمني ماذا أكون بقدر مايهمني أن تكون زوجتي بجانبي في هذه الحياة الثانية



الزوجة الصالحة سند لزوجها:

الزوجة الصالحة هي نعمة من الله تعالى، فهي عون لزوجها في السراء والضراء، وتساعده على تحقيق أهدافه، وتدعمه في أوقات الشدة.

الصفات التي تميز الزوجة الصالحة:

وهناك العديد من الصفات التي تميز الزوجة الصالحة، ومنها:

- التقوى:

فالزوجة الصالحة هي التي تتقي الله تعالى في تصرفاتها، وتحرص على طاعته، وتلتزم بأحكام دينه.

- الحب والوفاء:

فالزوجة الصالحة هي التي تحب زوجها وفاءً له، وتحرص على طاعته، وتهتم به وبما يحبه.

- الاحترام والتقدير:

فالزوجة الصالحة هي التي تحترم زوجها وتقدره، وتقدر مشاعره وأحاسيسه.

- الحكمة والتعقل:

فالزوجة الصالحة هي التي تتسم بالحكمة والتعقل، وتحسن إدارة شؤون منزلها.

- الكرم والعطاء:

فالزوجة الصالحة هي التي تتسم بالكرم والعطاء، وتحرص على تقديم المساعدة لمن يحتاجها.

- الصبر والتحمل:

فالزوجة الصالحة هي التي تصبر على زوجها في السراء والضراء، وتتحمل نواقصه.
وهذه الصفات وغيرها من الصفات التي تجعل الزوجة الصالحة سندًا لزوجها، وتساعده على تحقيق النجاح في حياته.

كيفية مساعدة الزوجة الصالحة لزوجها:

وفيما يلي بعض الأمثلة على كيفية مساعدة الزوجة الصالحة لزوجها:

- تشجعه على تحقيق أهدافه:

فالزوجة الصالحة هي التي تؤمن بقدرات زوجها، وتشجعه على تحقيق أهدافه، وتدعمه في السعي لتحقيقها.

- تساعده في حل مشاكله:

فالزوجة الصالحة هي التي تقف إلى جانب زوجها في أوقات الشدة، وتساعده في حل مشاكله، وتدعمه نفسيًا.

- تهتم بأسرته:

فالزوجة الصالحة هي التي تهتم بأسرتها، وتحرص على توفير الراحة والسعادة لهم، مما يمنح الزوج راحة البال ويساعده على التركيز في عمله.

- تحرص على تربية أبنائها تربية صالحة:

فالزوجة الصالحة هي التي تحرص على تربية أبنائها تربية صالحة، مما يضمن لزوجها مستقبلًا أفضل.
وهكذا، فإن الزوجة الصالحة هي نعمة من الله تعالى، وهي مصدر قوة ودعم لزوجها، وتساعده على تحقيق النجاح في حياته.
--------------------

قصة الشاب هنري فورد وزوجته:

اقرئي قصة الشاب هنري فورد الذي صنع أول سيارة بمعونة زوجته له ووقوفها بجانبه، في الوقت الذي كان أهل قريته يسخرون من عمله الدءوب في حظيرته بعد عودته من عمله الشاق.
حتى والده كان يعتبر عمله نوعا من العبث.
أما زوجته فكان يسميها المؤمنة لمؤازرتها له.
ولما انتشر اختراعه سئل بعد أربعين سنة من ذلك التاريخ: ماذا ينشد لو عاش على الأرض مرة أخرى؟
قال: لا يهمني ماذا أكون بقدر ما يهمني أن تكون زوجتي بجانبي في هذه الحياة الثانية.
واعلمي أن قبولك لزوجك مغامرة بمستقبلك ومصيرك فعليك توطيد احتفاظك به، فهو تجارتك التي عليك أن تضعي فيها كل رأس مالك.

الزوجة في منظومة الآداب:

ونختتم هذا الفصل بما قاله ابن عبد القوي في منظومة الآداب:
وخير النساء من سرت الزوج منظرا
ومن حفظته في مغيب ومشهد
قصيرة ألفاظ قصيرة بيتها
قصيرة طرف العين عن كل أبعد
عليك بذات الدين تظفر بالمنى الـ
ودود الولود الأصل ذات التعبد


0 تعليقات:

إرسال تعليق