المتن الحكائي في باقي فصول رواية الساحة الشرفية.. الانفتاح على مجموعة من قضايا المجتمع المغربي



المتن الحكائي في باقي فصول رواية "الساحة الشرفية":

تُكمل فصول رواية "الساحة الشرفية" المتن الحكائي الذي بدأ في الفصل الأول، غنيًا بالأحداث والشخصيات المتنوعة. وتُسلط الضوء على حكايات المناضلين الذين تعرضوا للسجن بسبب أفكارهم ومواقفهم السياسية، خلال مرحلة من مراحل تاريخ المغرب المعاصر.

أهم حكايات المناضلين:

- حكاية "سعد الأبرامي":

تُعدّ حكاية "سعد الأبرامي" المحور الأساسي للرواية، حيث يلعب سعد دور الرابط بين جميع الحكايات. فهو السارد الأساسي للرواية، ويُقدم لنا شهادته على تجربته في السجن، وتجارب زملائه المناضلين.

- حكايات مناضلين آخرين:

إلى جانب حكاية سعد، تُقدم الرواية حكايات مناضلين آخرين تعرضوا للسجن بسبب مواقفهم السياسية، مثل:
  • حكاية "الحاج عبد الله": يُجسّد الحاج عبد الله شخصية المناضل المُخضرم، الذي واجه العديد من السجون والاعتقالات على مدار حياته.
  • حكاية "الشاب أحمد": يُمثل الشاب أحمد جيلًا جديدًا من المناضلين، يتميز بحماسه واندفاعه.
  • حكاية "المرأة فاطمة": تُجسّد فاطمة دور المرأة المناضلة، التي تُشارك زوجها في النضال السياسي، وتُواجه معه صعوبات السجن والاعتقال.

انفتاح المتن الحكائي على قضايا المجتمع المغربي:

لا تقتصر رواية "الساحة الشرفية" على سرد حكايات المناضلين فقط، بل تُفتح نوافذها على مجموعة واسعة من قضايا المجتمع المغربي، منها:
  • القضايا الاجتماعية: يتناول الكاتب العديد من القضايا الاجتماعية التي كانت سائدة في المغرب خلال تلك الفترة، مثل: الفقر، والتهميش، والظلم الطبقي، والتمييز، وغيرها.
  • القضايا الأخلاقية: يُسلط الكاتب الضوء على بعض القضايا الأخلاقية التي كانت تُؤرق المجتمع المغربي، مثل: الفساد، والرشوة، والنفاق، وغيرها.
  • القضايا السياسية: تُناقش الرواية العديد من القضايا السياسية التي كانت تشغل بال المواطنين المغاربة، مثل: الاستعمار، والقمع، والظلم السياسي، وغيرها.
  • القضايا الثقافية والفكرية: يهتم الكاتب ببعض القضايا الثقافية والفكرية التي كانت حاضرة في المجتمع المغربي، مثل: التغريب، والهوية الوطنية، والتحديث، وغيرها.
  • القضايا النفسية: يُظهر الكاتب تأثير الأحداث السياسية والاجتماعية على الحالة النفسية للشخصيات، مثل: القلق، والخوف، والإحباط، وغيرها.

خاتمة:

تُعدّ رواية "الساحة الشرفية" لوحة فنية غنية بالحكايات والشخصيات والأحداث، تُجسّد واقعًا تاريخيًا هامًا من تاريخ المغرب المعاصر. وتُقدم لنا الرواية نظرة ثاقبة على قضايا المجتمع المغربي المختلفة، الاجتماعية والأخلاقية والسياسية والثقافية والنفسية.