دراسات خاصة بالكفايات.. زيادة فاعلية المدرس بالمرحلة المتوسطة بالنسبة لكفاية تحضير الدروس



دراسات خاصة بالكفايات:

- دراسة ملكة حسين صابر (1996):

بعنوان "تصور مقترح لزيادة فاعلية معلمة الرياضيات بالمرحلة المتوسطة بالنسبة لكفاية تحضير الدروس".
الهدف الأساسي من هذه الدراسة هو التعرف على أهم المهارات التي ينبغي أن تتدرب عليها الطالبة من أجل زيادة فاعليتها بالنسبة لكفاية تحضير الدرس.
وقامت الباحثة بوضع التصور المقترح والذي هدفه هو مساعدة الطالبة المعلمة أثناء فترة التربية العملية، وتوصلت الدراسة إلى أهمية الكفايات في تحسين أداء الطالبات المعلمات في تحضير الدرس.

- دراسة جاسم محمد التمار(1996):

بعنوان: بناء بطاقة لتقويم الكفايات التدريسية لمعلمي الرياضيات في مراحل التعليم العام بدولة الكويت".
خلصت هذه الدراسة إلى أهمية الكفايات التدريسية الرئيسية الخمسة وهي على النحو التالي (كفايات السمات الشخصية، كفايات تخطيط الدروس اليومية، كفايات التدريس، كفايات الوسائل التعليمية، كفايات التقويم) لمعلمي الرياضيات في مراحل التعليم العام، وذلك لما لهذه الكفايات من أهمية في الارتقاء بالمهام التدريسية لمعلم الرياضيات ونموه المهني والأكاديمي، وذلك من خلال تحديد النقاط الإيجابية وتعزيزها وتحديد نقاط الضعف وعلاجها مما ينعكس أثره بلا شك على إنجازات الطلاب واتجاهاتهم نحو مادة الرياضيات.

- دراسة عبد العزيز، عبد المنعم، إبراهيم (1990):

للتعرف على مستوى كفايات التدريس لدى مجموعة عشوائية من المعلمين أثناء الخبرة مع تحديد أثر عاملي الخبرة والمؤهل في الكفايات التدريسية لديهم.
وقد أشارت النتائج إلى ضعف المستوى العام للمعلمين أثناء الخدمة بالنسبة للمقياس الكلي ومحاورها الفرعية.
كما توصلت الدراسة إلى بعض النتائج المرتبطة بأثر عاملي الخبرة والمؤهل في الكفاية ولكنها لم تكن واضحة بسبب التدني العام لمستوى المعلمين.

- دراسة رحاب (1994):

هدفت إلى تحديد مدى نمو الكفايات التدريسية والتعرف على التغيير الحادث في حالة قلق التدريس والتعرف على العلاقة الكائنة بين مدى نمو الكفايات الرئيسية والتغيير الحادث في حالة قلق التدريس لدى الطلاب المعلمين في أثناء فترة التربية الميدانية.
وقد تم تطبيق بطاقة ملاحظة لمعرفة مستوى أداء الطلاب المعلمين للكفايات التدريسية ومقياس للتعرف على درجة قلق الطلاب المعلمين المرتبط بالعملية التدريسية.
وقد وجد الباحث وجود نمو تحسن نسبي كبير في أداء عينة الدراسة للكفايات التدريسية نتيجة لمرورهم بخبرة التدريس في فترة تدريبهم أثناء التربية الميدانية، بالإضافة إلى وجود علاقة ارتباطية عكسية بين نمو الكفايات التدريسية ودرجة القلق من التدريس لدى العينة في أثناء التربية الميدانية وفي نهايتها. 

ما تكشفه هذه الدراسات:

وتكشف هذه المجموعة من الدراسات عن:
  • - ندرة الدراسات السابقة في مجال كفايات معلمة رياض الأطفال خصوصاً باللغة العربية.
  • - تركيز العديد من الدراسات في مجال كفايات المعلم في موضوعات دراسية أو مراحل تعليمية مختلفة على كيفية التوصل إلى تحديد قوائم الكفايات دون التوقف بما يكفي أمام كيفية تحقيقها واكتسابها في برامج إعداد المعلم.

منهج البحث وإجراءاته:

اعتمد الباحثون على المنهج الوصفي التحليلي وذلك نظرا لطبيعة البحث الحالي والتي تحتاج إلى وصف الأداء وتحليل الواقع.

إجراءات الدراسة:

تم عمل الدراسة وفق الخطوات التالية:
  • تحديد الكفايات الأدائية اللازمة لمعلمة رياض الأطفال من خلال:
  • ملاحظة أداء مجموعة من معلمات رياض الأطفال (66 معلمة يمثلن المحافظات الخمس) وملاحظة كل معلمة، وطريقة تعاملها مع الأطفال من خلال: المواقف السلوكية التي تواجهها المعلمة وكيفية التعامل معها، والمواقف التعليمية التي يتفاعل فيها الأطفال مع معلمتهم، وما يتطلبه ذلك من كفايات للتوصل إلى تحديد مصدر الكفايات. استخدام بطاقة الملاحظة المباشرة على معلمات من مناطق تعليمية وسنوات خبرة مختلفة، على أن تتم الملاحظة مرتين لكل كفاية، وذلك من خلال الاستعانة بفريق من الملاحظين يتم تدريبهم لهذا الغرض.