محمد حسين هيكل، الدين المصري، حياة محمد.. المعالجة الموضوعية الفنية للقضايا العامة



يمتاز الدكتور محمد حسين هيكل في ميادين ثلاثة هي اسمى الميادين البشرية واقوى عواملها في النهوض بالاوطان والامم وفي حركة الضمير الانساني نحو النضج والكمال وفي مسيرة الحضارة نحو التسامي والشمول واعني ميادين السياسة والادب والتاريخ التي تتنوع سمات ومعالم وتتحد ميادين واهدافا. 
حصل على الدكتوراه من جامعة السوربون برسالته الجريئة (الدين المصري) التي ادان فيها حكم الخديوي اسماعيل وتوفيق ولكن دراسة الادب في باريس فتنته واغرم بفولتير وموليير وروسو وغيرهم من الادباء الخالدين وكانت اعظم المفاخر التي كتبها اثناء مقامه في باريس هي القصة المصرية الاولى (زينب) وحين ولي رئاسة تحرير جريدة (السياسة) في مطلع العشرينات وكان الكاتب السياسي الاول للاحرار الدستوريين وكانت مقالاته الادبية ومحاوراته مع طه حسين هي اعظم ما يعتز به هيكل. 
امتاز أدب هيكل بأعلام مضيئة في سبيل الفكر البشري واول هذه الاعلام معالجة القضايا العامة وطنية وقومية وعالمية سياسية واقتصادية واجتماعية وهي معالجة موضوعية فنية.. وامتاز ايضاً بالالمام بثقافة وطنه وامته قديماً وحديثاً وبالفكر العالمي لعصره وما سبقه من عصور وقدرته الخارقة على الاحاطة والامتثال والاداء الشامل الباهر فهو بحق كاتب عالمي يبدع في الكتابة عن محمد (صلى الله عليه وسلم) والصديق ابي بكر والفاروق عمر وخالد بن الوليد مثلما يبدع في الترجمة لنابليون وجان دارك وتولستوي ويبلغ القمة في التأريخ للادب الفرنسي مثلما يبلغ القمة في التأريخ للادب العربي. 
ورابع الاعلام النيرة في ادب هيكل تمثل الاتجاهات الفكرية لعصره وقيادة الحركة الادبية نحو الادب والفكر القوميين لقد اقبل هيكل على الثقافة العربية الاسلامية والثقافة المصرية القديمة فاحاط بها احاطة وامتثلها امتثالاً ثم اخذ يتعمق في الثقافة والفكر الغربيين وينقل عنها اروع النقل الدال على الذاتية البارعة وروح النقد الواعي وكان رائداً حين اخرج الروائع الغربية وكان رائداً حين دعا الى الادب القومي. 
كان اعظم ما يكون زعامة فكرية حين اخرج (حياة محمد) اقوى الاثار الفكرية الحديثة واخلدها على الزمان وفتح الباب واسعاً لقادة الفكر العربي من التعلق بالغرب الى التعلق بالانتاج القومي والتفوق في ميادينه. 
ذلك هو هيكل وهذه ومضات تكشف عن بعض الملامح والقسمات لادبه القومي الثوري الكبير ولم يكن عجباً ان يرأس تحرير السياسة اليومية الاسبوعية جامعة العرب الاولى في القرن العشرين حين يكتب طه حسين وعبد القادر المازني ومصطفى عبد الرازق ومنصور فهمي ومحمود عزمي وينظم شوقي وحافظ ابراهيم وخليل مطران وتلتقي العناية بالادب والحكمة مع العناية بالعلوم والفنون الحديثة والتقدم في شتى نواحي الحياة.


0 تعليقات:

إرسال تعليق