الأمن الغذائي للدول العربية وقدرتها على توفير احتياجات التغذية الأساسية للمواطنين وضمان الحد الأدنى منها



يعرف العالم اليوم عولمة اقتصادية وسياسية متسارعة، فبعد أن عاشت الدول النامية في ظل النظام الثنائي بوجود نظامين سياسيين واقتصاديين متناقضين ومتنافسين الرأسمالي والاشتراكي ولم تستطع من خلاله تحقيق قدر لابأس به من التنمية الاقتصادية و من الاستقلال الاقتصادي.
الآن هذه الدول مقبلة على الخضوع لنظام عالمي اقتصادي وسياسي جديد السيطرة فيه للولايات المتحدة الأمريكية وللدول المتقدمة من خلال مجموعة من المنظمات العالمية والتكتلات الاقتصادية والشركات المتعددة الجنسية.. مما يؤدي بلاشك إلى تفاقم الفجوة والهوة بين الشمال المتقدم والجنوب المتخلف.
والدول العربية بموقعها المتميز جغرافيا على الأقل، لا شك أنها ستتأثر بهذه المتغيرات مما يطرح عليها ضرورة التعامل معها بايجابية من أجل تأمين مصالحها واستقرار مستقبلها إن على مستوى قضايا الأمن السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي أو الغذائي.


0 تعليقات:

إرسال تعليق