كيفية نشأة الظاهرات التضاريسية في الرفوف القارية.. دراسة في خليج سانت لورنس وخليج فندي. النحت الجليدي والتعرية النهرية في صخور العصر الترياسي



كيفية نشأة الظاهرات التضاريسية في الرفوف القارية:

- يرى شيبارد أن التعرية الجليدية هي المسؤولة عن حفر الحوض المستطيل الذي يمتد من مصب نهر ساجويناي إلى حافة الرف القاري على مسافة تبلغ نحو 1200 كم.

1- أن التعرية النهرية المائية قد حفرت مجراه الأصلي.
2- عملت التعرية الجليدية على توسعته وأعطته شكله الحالي.

- يعتقد شيبارد أن خليج فندي نشأ نتيجة للنحت الجليدي.

- جونسون: يرى أن خليج سانت لورنس كان في الأصل أرضاً منخفضة ثم شق النهر لنفسه طريقاً خلالها ولم تؤثر فيه التعرية الجليدية إلا قليلاً، ثم غرق بعد ذلك.

- يرى جونسون أن خليج فندي كان أرضاً منخفضة نشأ بفعل التعرية النهرية في صخور العصر الترياسي وأثرت فيه الحركات الانكسارية.

- بشكل عام يبدو أن هذه الأودية والأحواض المستطيلة نشأت بفعل التعرية المائية ثم تعرضت لفعل التعرية الجليدية.